لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 7 Jan 2013 09:18 AM

حجم الخط

- Aa +

رموز "عبدة الشيطان" تدخل المملكة العربية السعودية

بدأت رموز "عبدة الشيطان" بالدخول لأراضي المملكة العربية السعودية وتدفقت في أسواقها.  

رموز "عبدة الشيطان" تدخل المملكة العربية السعودية

نشرت صحيفة "الشرق" السعودية اليوم الإثنين تقريراً حول دخول ظاهرة "عبدة الشيطان" أراضي المملكة العربية السعودية، وتدفق الرموز المنتمية لهذه الجماعة "الغربية" والمنتشرة بين السلع والبضائع، بل هناك محلاّت برمّتها، مُختصّة ببيع منتجات تلك الجماعة في أسواق المملكة.

 

وقالت الصحيفة إن "عبدة الشيطان منظمة لها فروع في بعض الدول الغربية، تمثلّهم كنيسة الشيطان المؤسسة من قِبل اليهودي إنتون ليفي 1966 في أمريكا وتنحو عقيدتهم لعبادة الشيطان نفسه... وكان ظهورها للعلن بعد الثورة الفرنسية، وإسقاط سلطة الكنيسة، واتباع أوروبا للأعراف العلمانية". (موسوعة المعرفة .marefa.org)

 

ولديهم رموز ذات معانٍ دينية، فرأس الكبش يرمز إلى الإله (إلى الشيطان نفسه). والصليب المقلوب يدل على معارضتهم للمسيحية. ونجمة داود شعار مشترك بين اليهود وعبدة الشيطان، ورمز ين يانج المشير للتكامل بين المتضادات في الكون. والجمجمة والعظمتين، والنجمة الخماسية التي يتوسطها رأس كبش، والعين الثالثة والقرون. كلها تُوظف ضمن طقوسهم وعباداتهم.

 

ووفقاً لصحيفة "الشرق" قال الباحث منصور السيف "مازلنا نعيش ظاهرة الغزو الثقافي، ولا شك أنها تستفحل يوما بعد آخر، بسبب تنوع وسائل الاتصال وانتشارها، الأمر الذي حدا ببعض الشباب، من الذكور والإناث، للتقليد الأعمى لما يرونه على الشاشات. ولعلهم يقلّدون دون معرفة العمق الثقافي والديني لما يرونه.

 

وأضاف "تدخل موسيقى الهارد روك والبلاك الصاخبة تارة، والحزينة تارة أخرى، في ممارسات عبدة الشيطان، وفي رموزهم، فتصيب من يستمع إليها بالاكتئاب والسخط والغضب، وهؤلاء يجعلون الانتحار عادة، ومنهم الشواذ جنسياً، وبعضهم يعبرون عن ذلك في ملبسهم ومظهرهم، وغالباً ما تصلح تلك الأزياء، للإناث والذكور معاً، كالبنطلونات الضيقة والإكسسوارات والأحزمة والأساور المطليّة باللون الأسود في معظم الأحيان، لدلالة السواد على الحزن. ولديهم قصّات شعر، تميزهم وتجرى في صالونات حلاقة خاصّة بهم، مع تلوين بعض الخصلات بالأزرق والزهري والأخضر، ويمنّون الشباب بسعيهم لاكتشاف الخلود، وبه يستطيعون التغلّب على الله عزّ وجلّ. ونتيجة لذلك ينبغي إبعاد أولادنا عن اقتناء مثل تلك الرموز الموضوعة أساسًا لتلك الفئة. حتى لو لم يكونوا متبنين لها كمعتقد".