لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 5 Aug 2013 05:19 AM

حجم الخط

- Aa +

السعوديون في مرتبة الصدارة في تهم التحرش في السعودية

احتل السعوديين مرتبة الصدارة في تهم التحرش بنسبة 59.9 بالمائة، وهو ما يعادل 1669 قضية، حيث بلغ عدد قضايا التحرش في المملكة العربية السعودية 2797 قضية خلال عام، فيما شكل غير السعوديين نسبة 39.9 بالمائة حوالي 1128 قضية وينقسم التحرش إلى استدراج حدث، أو مضايقة النساء.

السعوديون في مرتبة الصدارة في تهم التحرش في السعودية
2797 متحرشاً بالنساء في السعودية خلال عام .. 59% منهم سعوديون.

احتل السعوديين مرتبة الصدارة في تهم التحرش بنسبة 59.9 بالمائة، وهو ما يعادل 1669 قضية، حيث بلغ عدد قضايا التحرش في المملكة العربية السعودية 2797 قضية خلال عام، فيما شكل غير السعوديين نسبة 39.9 بالمائة حوالي 1128 قضية وينقسم التحرش إلى استدراج حدث، أو مضايقة النساء.

 

ونقلت صحيفة "الشرق" السعودية على موقعها الإلكتروني يوم السبت عن مصادر قولها إن "الرياض احتلت الصدارة بواقع 650 قضية، ثم جدة بواقع 250 قضية والمنطقة الشرقية 210 قضايا ثم مكة 180 والمدينة 170 بينما نظرت المحاكم الأخرى قضايا متفرقة".

 

وأكدت المصادر ذاتها أن اليمنيين من بين الأجانب المتهمين احتلوا الصدارة في استدراج الحدث، ومضايقة النساء، حيث قضت الحاكم في 100 قضية تحرش بالنساء المتهمون فيها يمنيون، و40 قضية استدراج حدث، وأتت الجنسية المصرية بواقع 50 قضية تحرش بالنساء، و10 قضايا استدراج حدث، ثم الباكستانية بـ25 قضية تحرش بالنساء، و23 استدراج حدث، ثم الجنسية السورية بـ37 قضية، والبنغالية بـ39 قضية، كما نظرت قضايا لمتهمين من الجنسيات الهندية، والسودانية، والفلسطينية، والأردنية، ولم تشهد المحاكم إلا قضية واحدة لحامل للجنسية اللبنانية في مضايقة النساء، دون أي قضية لاستدراج حدث.

 

وأوضح المحامي والمستشار القانوني عبدالعزيز الزامل أن الاستدراج هو التغرير بالمستدرج بلطف، حيث يتصرف المستدرِج كمحسن حتى يورط المستدرَج، وهذه الجريمة لها صور عدة، منها استدراج الحدث لزجه في أعمال إرهابية باسم الدين، أو استدراج الفتاة لفعل الرذيلة بقصد الزواج، أو غيرها من الصور، وهي تعتبر من الجرائم الجزائية التي يعاقب عليها القانون، حيث إنها لا تعتمد في العقوبة على العنصر المادي فقط كعنصر أساسي لجريمة الاستدراج، بل لابد أن يتم الفحص والبحث عن الدور الذي لعبه المستدرج في تحريك إرادة من استدرجه، وهنا لا يمكن التفريق بين البواعث المحركة للإرادة وبين الفعل المادي المتمثل في الفعل الجرمي، لأن تجريد الفعل المادي من البواعث في جريمة الاستدراج أمر غير مستساغ، إذ إن المتهم في مثل هذه القضايا يلعب الدور الأساسي بالإغراء والتحريك من خلال المشاركة في التحريض، أما من حيث الاختصاص النوعي، فإن التحقيق في تلك الجرائم يبدأ من خلال جهات الضبط الجنائي.