لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 12 Aug 2013 08:27 AM

حجم الخط

- Aa +

دراسة أمريكية: 1 من كل 3 رجال يريدون من النساء المساهمة في دفع فواتير المواعدة!

(أ ف ب)  أظهرت دراسة أميركية أن رجلين من كل ثلاثة رجال يعتبرون أن على النساء المساهمة في دفع الفاتورة خلال المواعدة، على رغم أن غالبيتهم يشعرون بالذنب عند قبولهم المال.

دراسة أمريكية: 1 من كل 3 رجال يريدون من النساء المساهمة في دفع فواتير المواعدة!
أظهرت الدراسة الأمريكية أنه من أصل 64 في المئة من الرجال الذين يرغبون في تقاسم الفاتورة مع صديقاتهم، قال 44 في المئة إنهم قد ينفصلون عن امرأة يهتمون لأمرها إذا لم تساهم أبداً في دفع الفاتورة.

(أ ف ب)  أظهرت دراسة أميركية أن رجلين من كل ثلاثة رجال يعتبرون أن على النساء المساهمة في دفع الفاتورة خلال المواعدة، على رغم أن غالبيتهم يشعرون بالذنب عند قبولهم المال.

ومن أصل 64 في المئة من الرجال الذين يرغبون في تقاسم الفاتورة مع صديقاتهم، قال 44 في المئة إنهم قد ينفصلون عن امرأة يهتمون لأمرها إذا لم تساهم أبداً في دفع الفاتورة.

لكن 76 في المئة منهم يشعرون بالذنب عندما يقبلون المال من شريكاتهم.

واستندت النتائج إلى بحث أشرف عليه عالم النفس ديفيد فرديريك من جامعة «تشابمان» في كاليفورنيا. وأشرف فريدريك على فريق حلل بيانات جمعت من أكثر من 17 ألف شخص لمعرفة كيف أثر تغيير المعايير المتعلقة بجنس الشخص، على مفهوم المواعدة. وقال 84 في المئة من الرجال و58 في المئة من النساء، إن الرجال يدفعون عادة كل التكاليف المرتبطة بالمواعدة حتى بعد مرور فترة من الوقت على العلاقة.

وقالت 57 في المئة من النساء إنهن يعرضن دفع المال لتغطية الكلفة، غير أن 39 في المئة منهن يأملن في قرارة أنفسهن بأن يرفض عرضهن.

ووفق غالبية المشاركين، من نساء ورجال، فإنهم يتقاسمون تكاليف المواعدة في الأشهر الستة الأولى من العلاقة.

وأوضح فريدريك أن الهدف من الدراسة هو «معرفة لماذا بعض الممارسات المتعلقة بجنس الأشخاص مقاومة أكثر للتغيير من غيرها من العادات».