لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 8 Sep 2012 04:04 AM

حجم الخط

- Aa +

عشيقات أبناء القذافي يكشفن أسرار علاقاتهن

نشر الثوار الليبيون بعد اقتحامهم لمقر باب العزيزية، صورا لعشيقات أبناء القذافي واللاتي كن بمجملهن من عارضات الأزياء والفنانات من جنسيات مختلفة.

عشيقات أبناء القذافي يكشفن أسرار علاقاتهن
كارلا بروني ساركوزي ، دارت شائعات كثيرة عن علاقتها بالمعتصم القذافي

نشر الثوار الليبيون بعد اقتحامهم باب العزيزية، صورا تفضح حياة البذخ والترف التي كان يعيشها أبناء القذافي، وصورا لعشيقاتهم اللاتي كن بمجملهن من عارضات الأزياء والفنانات من جنسيات مختلفة وفقا لما ذكرته صحيفة الديار اللبنانية.

ربما تكون أشهرهن كارلا بروني، أو كارلا ساركوزي، نسبة لزوجها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، والتي دارت شائعات كثيرة عن علاقتها بالمعتصم القذافي، بدأت فترة ازدهار العلاقات الفرنسية الليبية، ويبدو أن لها علاقة بمبلغ الخمسين مليون دولار التي يدين بها ساركوزي للقذافي، لقاء مبلغ تمويل حملته الانتخابية.

وهو ما كشفه جاسوس روسي لصحيفة "أرغومنتي نيديلي" قبل أشهر من مقتل المعتصم. ويبدو أن المعتصم كان مولع بالإيطاليات، فبعد كارلا "الإيطالية الاصل" طفت على السطح أخبار عن علاقته بعارضة الأزياء الإيطالية - الأمريكية فانيسا هيسلر، والتي كشفت عن علاقة "طويلة" جمعتها بالمعتصم، نجل العقيد الليبي معمر القذافي.

وقالت في تصريحات لمجلة "ديفا إدونا" –الإيطالية: "كانت قصة متوهجة، لقد كنا سويا لمدة أربعة أعوام". وتابعت: "وذكرت هيسلر أن عائلة القذافي ليست كما يتم تصويرها، موضحة أنها ألتقت بـ"أشخاص طبيعيين".

سيف الإسلام ليس أقل شأنا من المعتصم من حيث المحظيات، فالممثلة وعارضة الأزياء الإسرائيلية أولي فاينرمان، والبالغة من العمر 41 عاما ناشدت رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير مرارا التدخل والمساعدة لإنقاذ حياة صديقها سيف الإسلام من براثن المحاكمة التي تحضر له، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية. وقالت أولي: "عليكم أن تسألوا بلير عنه إنه رجل جدّي ومحترم، والمجتمع الدولي قد خذله"، مضيفة أنه "يجب إنقاذه، لأن قتله لن يحقق شيئاً على الإطلاق، وأنه لا يجب معاقبته بسبب ما كان عليه والده".

وكانت فاينرمان التي "واعدت" سيف الإسلام طيلة ستة أعوام، نفت سابقاً علاقتهما. إلا أنها عادت وكشفت أنهما تعارفا بعد لقائه في لندن عام 2005، كاشفة أن "العلاقة السرية" التي جمعتها بنجل القذافي بدأت في نيسان 2005 عندما تعرّفا على بعضهما من خلال أصدقاء مشتركين.

ومن بريطانيا إلى تركية، حيث كشفت عارضة الأزياء التركية أبرو شانجي أنها "كانت على علاقة عاطفية مع سيف الإسلام القذافي استمرت لمدة 3 سنوات لكنها انتهت بسبب ولعه الشديد بالنساء". وقالت: " تعرفت على سيف الإسلام عام 2005 في لندن، حيث استمرت علاقتنا معه لمدة ثلاث سنوات وأقمت خلالها معه في قصور ليبيا"، مشيرة إلى أن "سيف الإسلام كان يمارس الحب مع ثلاث نساء في يوم واحد.

وقالت عنه: "أن استعداد سيف الإسلام للانخراط في علاقة مع امرأة يهودية هي مقياس لمدى انفتاحه وتحضُّره وكان يحكم على الناس من جوهرهم وليس من خلال مواقعهم، ولم يثر أي خلاف بسبب ديني أو البلد الذي أنتمي إليه".

ووصفت شانجي "سيف الإسلام بأنه خفيف الظل ويتسم بحس الدعابة، ولكن ضعفه أمام النساء جعله غريب الأطوار، في حين أن عائلته بأكملها مجنونة".

ولفتت شانجي إلى أنه "رغم انفصالهما إلا أن سيف الإسلام كان يأتي باستمرار إلى تركيا ليراها ويحتفل بأعياد ميلاده هناك حيث كان يقوم بإنجاز بعض الإعمال ويتعرف على نساء جدد".