لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 27 Sep 2012 03:15 AM

حجم الخط

- Aa +

اعتقال ناشطة مصرية عقب طمسها إعلانا في نيويورك يهاجم المسلمين "

اعتقلت شرطة نيويورك الناشطة والصحفية المصرية الأميركية منى الطحاوي، الثلاثاء، أثناء قيامها بطمس أحد الإعلانات الملصقة بإحدى محطات المترو، والذى يسيء للمسلمين.

اعتقال ناشطة مصرية عقب طمسها إعلانا في نيويورك يهاجم المسلمين "
الناشطة المصرية الأمريكية منى الطحاوي تطمس الإعلان المسيء

اعتقلت شرطة نيويورك الناشطة والصحفية المصرية الأميركية منى الطحاوي، الثلاثاء، أثناء قيامها بطمس أحد الإعلانات الملصقة الإستفزازية بإحدى محطات مترو الأنفاق في مدينة نيويورك تصف المتشددين الإسلاميين بأنهم همجيون.

وجرى تعليق هذه الإعلانات في عشر محطات في أنحاء مانهاتن بعد انتصار قضائي حققته إحدى الناشطات المحافظات المؤيدات لإسرائيل وتدعى باميلا غيلر، والتي كانت قد قادت حملة ضد بناء مركز إسلامي بالقرب من موقع هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2011 والتي استهدفت مركز التجارة العالمي.

الإعلان قامت بطبعه ودفع مصروفات نشره باميلا غيللر رئيسة "المبادرة الأميركية للدفاع عن الحريات". ويقول الإعلان: "في أي حرب بين المتمدن والهمجي، أيد الإنسان المتمدن. أيدوا إسرائيل، اهزموا الجهاد".

ووفقا لموقع سكاي نيوز بالعربية، كانت الطحاوي قد أعلنت عبر حسابها على تويتر عن نيتها طمس الإعلان بدهان رشاش ملون.

ونشرت صحيفة "نيويورك بوست" فيديو للطحاوي أثناء محاولتها طمس الإعلان، واحتجاج إحدى السيدات التي تدعى باميلا هول على قيامها بذلك وهى تسألها: "منى، من أين لكي الحق في أن تنتهكي حرية التعبير؟".

وأجابتها الناشطة المصرية التي تحمل الجنسية الأميركية: "أنا لا أنتهك حرية التعبير، أنا أقوم بالتعبير (عن رأيي) في حرية التعبير".

وحاولت هول منع الطحاوي من طمس الإعلان بالوقوف حائلا بينها وبينه، ثم قامت بدفع الناشطة بحامل الكاميرا الحديدي.

وبعد الجلبة التي أثيرت والتي استمرت دقائق قليلة، اندفع شرطي تابع لشرطة المترو رفقة كلب بوليسي وشرطي ثان من مدينة نيويورك بتكبيل أيدي الطحاوي وراء ظهرها بالقيود الحديدية، بينما هي تسألهم: "بأي تهمة تقبضون علي؟".

وقالت الطحاوي للشرطيين: "إن من حقي كمواطنة أميركية أن أعرف لماذا تعتقلونني"، لكن أي من الشرطيين لم يجبها.

وقالت الطحاوي للحاضرين الذين التفوا لمتابعة المشهد: "هل يشاهد الجميع؟ هل ترين ذلك يا أميركا؟ هذا ما يحدث للمعارضين السلميين في أميركا". وأكدت أنها لن تتوقف "عن الاعتراض بالطرق غير العنيفة".

وبعد أن انتشر فيديو اعتقال الطحاوي على مواقع التواصل الاجتماعي، أعربت أعداد غفيرة عن مساندتها للطحاوي، وهاجموا الولايات المتحدة الأميركية و"سياسة الكيل بمكيالين التي تسمح لأعداء العرب بالحض على الكراهية تحت دعوى حرية التعبير، بينما تمنع العرب والمسلمين من التعبير عن رأيهم سلميا".

من جانبها، أكدت الطحاوي عبر حسابها على تويتر أنها بخير، وفي انتظار عرضها على القاضي، بعد أن أمضت ليلة محتجزة لدى الشرطة. وقالت إنها اتهمت بارتكاب "الأذى"، لافتة إلى أن ذلك يعتبر جنحة وليست جناية.