لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 25 Sep 2012 08:43 AM

حجم الخط

- Aa +

الخوف يقود عربياً إلى تسلم شرطة دبي 34 كيلوغراماً من الحشيش طواعية

قاد الخوف من العقوبة المشددة عربياً إلى الاتفاق مع إدارة المكافحة في شرطة دبي لتسليمها 34 كيلوغراماً من مخدر الحشيش ومساعدتها في القبض على جالبها ومشتريها.  

الخوف يقود عربياً إلى تسلم شرطة دبي 34 كيلوغراماً من الحشيش طواعية

قاد الخوف من العقوبة المشددة عربياً إلى الاتفاق مع إدارة المكافحة في شرطة دبي لتسليمها 34 كيلوغراماً من مخدر الحشيش ومساعدتها في القبض على جالبها ومشتريها المنتظر أملاً في تخفيف العقوبة.

 

ووفقاً لصحيفة "الرؤية الاقتصادية" الإماراتية اليوم الثلاثاء، تعود تفاصيل القضية التي استقبلها مركز شرطة جبل علي إلى مارس/آذار الماضي، عند ورود معلومات من أحد المصادر الأمنية الموثوقة لدى الشرطة، بتورط شخص عربي يطلق على نفسه اسم أبو صقر (المتهم الأول) بحيازة كمية كبيرة من مخدر الحشيش، ينوي تسليمها إلى آخر بقصد ترويجها والاتجار بها.

 

وفي الوقت الذي بدأت إدارة مكافحة المخدرات تحقيقها للتأكد من صحة المعلومات، اتصل أبو صقر بأحد أفراد الشرطة، وأبلغه أن بحوزته كمية كبيرة من الحشيش تصل إلى 34 كيلوغراماً، تركها لديه أحد الأشخاص، طالباً منه أن يحتفظ بها، حتى يتصل به، ويبلغه بمن سيتسلمها منه، وطلب المتهم من الشرطي مقابلته، ليسلمه هذه الكمية بشكل ودي بعيداً عن محاضر الشرطة، وتفادياً لمزيد من التورط في الأمر.

 

وبحسب صحيفة "الرؤية الاقتصادية" اليومية، استصدرت الشرطة إذناً من النائب العام لإعداد كمين للمتهم، وكلفت أحد أفرادها بمقابلته في المكان الذي تم تحديده أثناء المكالمة الهاتفية، وعند وصوله إلى المكان طلب منه الشرطي إحضار كمية الحشيش التي بحوزته، فاختفى المتهم خمس دقائق، عاد بعدها ساحباً خلفه حقيبة كبيرة الحجم وطلب من الشرطي التأكد من محتواها.

 

وقبض أفراد الكمين على أبو صقر وأفاد أن أحد أصدقائه طلب منه استلام حقيبة من شخص مجهول لديه، وإبقائها بحوزته حتى يرسل له آخر يدعى (م.س) ليستلمها منه، والذي بدوره اتصل به فور استلامها للترتيب معه على كيفية مقابلته، والحصول على الحقيبة، إلا أنه فضل الاتصال بالشرطة، وإبلاغها بالأمر بعد أن تعرف إلى محتوياتها، خوفاً من العقوبة.

 

وطالب رجال إدارة المكافحة أبو صقر بإكمال العملية عبر التواصل مع الشخص الذي سيستلم الحقيبة منه، ومقابلته في إحدى محطات الوقود الواقعة على شارع الشيخ زايد على أن يصف له السيارة التي يستقلها كونه لا يعرفه شخصياً.

 

وانتحل أحد ضباط الشرطة شخصية أبو صقر، وذهب إلى محطة الوقود، وتعقبته دورية شرطة في سيارة أخرى، وعند وصوله إلى المحطة توجه إليه (م.س)، وصعد مباشرة إلى السيارة، وبادره بالسؤال عن الحقيبة، وما إذا كانت بحوزته الآن، لضرورة الذهاب إلى موقع محدد في الصحراء، لدفنها هناك فترة من الوقت حتى لا تعلم الشرطة بها، وبناء على تصريحه هذا، أوقفه الشرطي المتخفي، واقتادته الدورية المراقبة لهما إلى مركز شرطة جبل علي.

 

حاول المتهم الثاني إنكار علاقته بالحقيبة، وتكذيب أقوال رجال مكافحة المخدرات، كونهم ألقوا القبض عليه متلبساً، مدعياً أنه حاول الاستفسار من الشخص الذي كان يستقل السيارة عن الطريق إلى أبوظبي، فطلب منه الركوب معه، وبالفعل صعد إلى السيارة، وفي الوقت نفسه حطم شريحة هاتفه المحمول حتى لا يثبت اتصاله بأبي صقر.

 

وتفادت النيابة عند عرض الأمر عليها محاولة المتهم الثاني إنكار صلته بالواقعة عبر طلب بيان مكالماته الهاتفية من شركة الاتصالات التي أثبت تواصله مرات عدة مع أبي صقر، ووجهت للمتهمين تهمة حيازة مادة مخدرة بقصد الترويج والاتجار وأحالتهما أمس على محكمة الجنايات.