لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 5 Nov 2012 02:57 PM

حجم الخط

- Aa +

اكتشاف تمثال لرمسيس الثاني شمال شرقي القاهرة

عثرت بعثة ألمانية مصرية في محافظة الشرقية الواقعة شمال شرقي القاهرة على تمثال من الجرانيت الوردي للملك رمسيس الثاني بارتفاع 2.47 متر وعرضه متران وسمكه 92 سنتيمترا.

اكتشاف تمثال لرمسيس الثاني شمال شرقي القاهرة
أرشيفية

عثرت بعثة ألمانية مصرية في محافظة الشرقية الواقعة شمال شرقي القاهرة على تمثال من الجرانيت الوردي للملك رمسيس الثاني كما كشفت بعثة مصرية بقايا قلعة في شمال شبه جزيرة سيناء تعود إلى عصر الملك نفسه وفقا لرويترز.

وقال عادل حسين رئيس الإدارة المركزية لآثار الوجه البحري وسيناء بوزارة الآثار المصرية اليوم الاثنين في بيان إن بعثة ألمانية مصرية مشتركة اكتشفت في منطقة تل بسطا بمحافظة الشرقية التمثال الذي يجلس فيه رمسيس الثاني بين الإلهة باستت والإله آتوم وإن في ظهر التمثال بقايا ثلاثة أعمدة من النقوش الغائرة التي تحمل اسم الملك.

وأضاف أن ارتفاع التمثال 2.47 متر وعرضه متران وسمكه 92 سنتيمترا.

والإلهة باستت اتخذت في مصر القديمة هيئة القطة وكان مركز عبادتها منطقة تل بسطة في الشرقية. أما الإله آتوم والذي يعني "التام أو الكامل" فاعتقد المصريون القدماء أنه خلق نفسه من نفسه وفي مرحلة لاحقة أدمج مع الإله "رع" وعرف باسم "آتومرع".

وقال البيان إن بعثة أثرية مصرية أسهم فيها شباب الخريجين اكتشفت بقايا بوابات وأساسات تشير إلى وجود قلعة ومعابد بمنطقة تل حبوة بشمال سيناء حيث عثر على أجزاء من عمود مثمن من الحجر الجيري يبلغ ارتفاعه متر وقطره 28 سنتيمترا يرجع لعصر رمسيس الثاني وكتب عليه باللغة الهيروغليفية اسم الملك وألقابه ومنها "رمسيس محبوب أمون" و"محبوب ماعت" وهي رمز العدالة في مصر القديمة و"حامي مصر قاضي على البلاد الأجنبية".