لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 9 May 2012 03:46 PM

حجم الخط

- Aa +

" كيدون" فيلم إسرائيلي لتجميل اغتيال "المبحوح" في دبي

يعتمد الفيلم على عارضة أزياء يوظفها الموساد لاغتيال المبحوح بهدف تجميل عمليات الاغتيال لدى الجمهور

"  كيدون" فيلم إسرائيلي لتجميل اغتيال "المبحوح" في دبي
بار رافيايلي تزعم أن حلمها هو العمل في الموساد لإغواء "الإراهابيين"

على مبدأ تجميل السم بالدسم، وصلت عارضة الأزياء الإسرائيلية بار رافائيلي إلى مدينة ايلات جنوب إسرائيل للمشاركة في تجربة جديدة لها في التمثيل، والتي ستظهر من خلالها كعنصر من "الموساد" الاسرائيلي في فيلم فرنسي إسرائيلي اسمه كيدون عن عملية اغتيال محمود المبحوح وفقا لموقع معا الإخباري.

وتشير صحيفة هاآراتز أن الفيلم يعيد حبكة الحادثة ليجعل عصابة إجرامية تتآمر لإلصاق التهمة بالموساد في عملية اغتيال المبحوح. لكن مخرج الفيلم ايمانويل نقاش يدافع عن الفكرة بالقول إنها وجهة نظره عن الحادثة وهو ليس بالفيلم الوثائقي ليتوخى الحقائق وليس فيلما تاريخيا، بل وجهة نظر". وبالفعل تظهر لقطات للفيلم بحسب الصحيفة إن شخصية المبحوح هي الشخصية الواقعية الوحيدة، ويسقط  المبحوح من نظرة واحدة من عميلة الموساد الجالسة على كرسي في البار ثم يظهر معها مغادر البار بسرعة!

 

وبحسب ما نشر موقع صحيفة "يديعوت احرونوت" فإن الاسرائيلية المعروفة بالتعري في عروض الازياء الجريئة التي ظهرت فيها، تحاول تجميل صورة عميلة "الموساد" الاسرائيلي، من خلال تقمصها لدور في هذا الفيلم الذي يجري تصويره في مدينة ايلات .

 

بار رافائيلي ستظهر في الفيلم كإسرائيلية تحت اسم عيناب شورتس والتي تخدم في "الموساد" ومهماتها إغواء شخص في دبي، ويشارك الى جانبها ممثلون من اسرائيل وفرنسا، في محاولة منهم لاظهار عملية اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح التي جرت في احد فنادق دبي على أنها عملية قتل رومانسية وليست جريمة منكرة.

وتظهر صور عمليات التصوير أن الفيلم يهزأ بالعرب بإظهارهم بلباس مضحك وعمليات تشويه وإساءة أصبحت بروباغندا سياسية مكشوفة في الأفلام الغربية ضد العرب.