لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 26 Jul 2012 11:15 AM

حجم الخط

- Aa +

عسكريان كويتيان يغتصبان فليبينية في سيارة الدورية

أقدم عسكريان كويتيان على خطف وافدة فيليبينية ظهرا من منطقة الفروانية وتناوبا على هتكها واغتصابها في المقعد الخلفي لسيارة الدورية التابعة لوزارة الداخلية.

عسكريان كويتيان يغتصبان فليبينية في سيارة الدورية

أقدم عسكريان كويتيان على خطف وافدة فيليبينية ظهرا من منطقة الفروانية وتناوبا على هتكها واغتصابها في المقعد الخلفي لسيارة الدورية التابعة لوزارة الداخلية.
قضية الخطف والاغتصاب التي حصلت ظهر أول من أمس وفق مصدر أمني حطت بتفاصيلها وعلى لسان المغتصبة أمام مدير مباحث حولي العقيد عبد الرحمن الصهيل الذي قال «من سوء حظ العسكريين أنهما اختارا المكان الخطأ ولذلك سيكونان في عداد المقبوض عليهم خلال الساعات المقبلة».
وأفاد مصدر أمني لجريدة الراي الكويتية أن المجني عليها أبلغت مخفر منطقة الفروانية بأنها واثناء تواجدها في المنطقة استوقفها عسكريان يستقلان دورية وبعد أن أعطتهما هويتها ادعيا بأنها مطلوبة واقتاداها إلى مواقف عامة في منطقة جنوب السرة وقاما بهتك عرضها تناوبا في المقعد الخلفي لدوريتهما، وطلب إليها الأمنيون في مخفر الفروانية التوجه إلى مخفر جنوب السرة لتسجيل قضية بالواقعة.

وأضاف «وعليه توجهت الوافدة إلى مخفر جنوب السرة وروت لأمنيي المخفر واقعة استدراجها من قبل العسكريين وقيامهما بهتك عرضها في مركبة تابعة لوزارة الداخلية، وعلى اثر ذلك تم تسجيل قضية خطف وهتك عرض وأحيلت على رجال مباحث حولي، وحطت على مكتب العقيد عبدالرحمن الصهيل ونائبه المقدم وليد الفاضل حيث اخضعا الشاكية لتحقيق مكثف كشفت خلاله وقائع الاغتصاب الذي حصل داخل الدورية من قبل حماة القانون، وقالت بأنها لم تنتبه إلى لون الدورية أو رقمها حين أجبرت على الركوب معهما لثقتها برجال الأمن، وبعدما انتهيا من فعلة ما ارتكباه أمراها بالنزول وانطلقا هاربين في دوريتهما وكانت بحال هستيرية ولم تركز في المعلومات الخاصة بالدورية.