لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 11 Jul 2012 02:16 PM

حجم الخط

- Aa +

الغالبية العظمى من سكان دبي يشعرون بالامان

أكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، القائد العام لشرطة دبي، حرص الشرطة الدائم على توفير الأمن، والآمان في الإمارة، عبر أحدث الوسائل التي تتوافق مع المعايير الدولية المستخدمة، وذلك سعيا من إمارة دبي للوصول للتميز في كافة المجالات.

الغالبية العظمى من سكان دبي يشعرون بالامان

أكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، القائد العام لشرطة دبي، حرص الشرطة الدائم على توفير الأمن، والآمان في الإمارة، عبر أحدث الوسائل التي تتوافق مع المعايير الدولية المستخدمة، وذلك سعيا من إمارة دبي للوصول للتميز في كافة المجالات.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي عقده معاليه للإعلان عن نتائج قياس الشعور بالأمن والأمان في إمارة دبي، والتي أعدتها اللجنة التنسيقية لمراكز البحوث ودعم اتخاذ القرار بوزارة الداخلية في الدولة، بحضور الدكتور محمد مراد عبدالله مدير مركز دعم اتخاذ القرار في شرطة دبي ورئيس اللجنة والمقدم عبد الله إبراهيم بن نصار مدير إدارة الإستراتيجية وتطوير الأداء بالقيادة العامة لشرطة الشارقة.

والمقدم محمد راشد مدير إدارة المراسم والتشريفات بالإدارة العامة لخدمة المجتمع،  والرائد عبد الله محمد سعيد الكعبي مدير مركز دعم اتخاذ القرار بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي، والسيد بطي احمد بن درويش الفلاسي مدير إدارة الإعلام الأمني بالإدارة العامة لخدمة المجتمع، وعدد من مختلف وسائل الإعلام .

وقال خلفان تميم، بان هذه النتائج تعبر عن قدرة شرطة دبي في تذليل الصعاب، وتحدي الأرقام المستحيلة،  و ذلك بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي ( رعاه الله )، مشيرا في الوقت ذاته إلى سعى الشرطة في تحقيق نسب أعلى من خلال حزمة من الخدمات التي تستهدف تقديم الأفضل للجمهور في السنة القادمة، بما يتوافق مع الأهداف الإستراتيجية لشرطة دبي، مضيفا بأن الإدارة الرشيدة هي التي تضع دائما جمهورها وعملائها في المقدمة .  
 
وأشاد بالجهود التي بذلت خلال هذا قياس الشعور بالأمن والأمان في إمارة دبي، من قبل خبراء إماراتيين ساهموا في معرفة نقاط القوة والضعف لتحسينها، مشيرا إلى سعى الشرطة الدائم لتطوير الكفاءات المواطنة لتمثل الدولة في كافة الأصعدة العالمية لدى المؤسسات الشرطية .

ومن جانبه، استعرض الدكتور محمد مراد عبد الله، مراحل عملية الاستطلاع والتي شملت 2050 عينة، والتي تكونت من إعداد الاستبيانات، وجمع وتوزيع البيانات، وعرض النتائج، مشيرا بأن العملية استغرقت 6 أشهر بالتعاون مع عدد من طلاب الجامعات من كافة إمارات الدولة، باستخدام أحدث المعايير والوسائل التي ساهمت في إعطاء هذه النتائج مصداقيتها، مضيفا بان توافق النتائج ماهو إلا دليل على واقعية وصدقيه هذا القياس .