لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 1 Jul 2012 03:57 AM

حجم الخط

- Aa +

خواطر الظلام" يحصد لقب "موهبة العرب"

الجمهور يصوّت بكثافة لـ "فن الضوء والظل" في الحلقة النهائية، و"خواطر الظلام" يحصد لقب "موهبة العرب" ويفوز في الموسم الثاني من برنامج "Arabs Got Talent" علىMBC4

خواطر الظلام" يحصد لقب "موهبة العرب"
الفريق الفائز

بعد منافسةٍ حامية امتدّت على مدى 13 حلقة، وترقّبٍ طال ثلاثة أشهر، حصد فريق "خواطر الظلام" من المملكة العربية السعودية لقب "موهبة العرب"، وفاز في الموسم الثاني من برنامج "Arabs Got Talent" على MBC4، إثر نيله أعلى نسبة تصويت من الجمهور. وبذلك، يكون المشاهد قد اختار موهبة غير مألوفة في العالم العربي، وهي "فن الضوء والظلّ" (« Light & Dark Visual Art »)، ليُثبت مقولة أن الفنون لا هوية لها ولا جغرافيا، وأن الفن الحقيقي هو المبني على الإبداع والجدارة والقدرة على الإبهار والوصول إلى القلوب والعقول بحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس.

وبموازاة نيله اللقب، حصل "خواطر الظلام" على جائزة البرنامج وقدرها 500 ألف ريال سعودي، إضافة إلى سيارة شيفروليه Camaro الرياضية المكشوفة. وقُبيل إعلان الفائز باللقب، احتدمت المنافسة بين كل من "خواطر الظلام"، و"شما حمدان" من الإمارات العربية المتحدة، وداليا شيح من الجزائر، إذ تفوّقوا معاً على المشتركين الـ 9 الآخرين من حيث نسب التصويت، ليأتي الحسم النهائي من قبل الجمهور مُرجّحاً كفّة فريق "خواطر الظلام" بعدد الأصوات. أما في مجريات الحلقة النهائية، افتتح المشترك مكسيم الشامي البرنامج بغناءٍ أوبرالي عذب قدّم خلاله أغنية من التراث الروسي، فوصفه ناصر القصبي بـ "الجسر الذي سيوصل هذا اللون من الفنون للمشاهد العربي".

 

ثاني المشتركين كان حسين رسمي الذي قدّم عرضاً قوياً في التوازن وصفه العميد علي جابر بـ "العرض العالمي".

 

 

ثم أعقبه مهند الجميلي بموهبة الكوميديا الارتجالية، حيث قدم عرضاً مسرحياً أضحك اللجنة والجمهور سيّما بعد أن "طلب الزواج" من نجوى كرم. داليا شيح التي اختارت أغنية مكّنتها من استعراض طاقاتها الصوتية الهائلة ومقدراتها التقنية الفائقة، نالت تصفيقاً مطولاً من الجمهور خلال العرض وبعده، فيما اعتبرتها نجوى كرم موهبة عالمية بحقّ. وعلى القشة الماصّة "الشيليمون"، عزف حسن ميناوي مقطوعتيْن من الطرب الشعبي استخدم خلالهما أكثر من "شيليمون" واحد ليُثبت مدى التطوّر الذي أحرزه خلال البرنامج.

 

وفي موهبة الـ Popping Dance التعبيري، قدّم ماهر الشيخ استعراضاً اعتبرته اللجنة أقلّ من مستوى الطاقات الكبيرة والإمكانات المتميّزة التي يختزنها. وعلى الحبال المعلّقة، قدّم رضوان شلباوي عرضاً مذهلاً مليئاً بالخطورة والمغامرة. من جانبها، غنّت منال ملاّط أغنية "What a feeling" باللغة الإنكليزية، فأسرت الجمهور بقوة صوتها وحضورها. وفي عروض الفرق الجماعية، قدم فريقOverboys  عرضاً موسيقياً في القرع على الطبول نال إعجاب الحضور. فيما غنت شّما حمدان اللون الخليجي بطريقة عذبة بالتزامن مع عزفها على "الجيتار"، لتعتبرها اللجنة موهبة واعدة مؤهّلة لتأخذ مكانها على الساحة الفنية. وفي فن الضوء والظلّ، قدم الفريق الفائز خواطر الظلام، لوحة استعراضية جسّدت فكرة "الغوص إلى أعماق البحار"، فأبهر أبصار كل من تابع العرض.

 

 

أما فريق La HALA King Zoo فقدم لوحة راقصة في الهيب هوب شبيهة بالمسرح الاستعراضي تمزج الرقص بالتمثيل، في تجسيدٍ مشوّق للغابة وحيواناتها.  فور اختتام البرنامج وتتويج الفريق الفائز بلقب "موهبة العرب"، عقدت "مجموعة MBC" مؤتمراً صحفياً حضره حشدٌ من أهل الصحافة والإعلام الذين قدموا خصّيصاً إلى استديوهات MBC في بيروت، من مختلف الدول العربية، لمشاهدة الحلقة النهائية وتقييمها. حضر المؤتمر فريق "خواطر الظلام" الفائز باللقب، وأعضاء لجنة التحكيم، والمتحدّث الرسمي بإسم "مجموعة MBC" مـازن حـايك - مدير عام العلاقات العامة والشؤون التجارية، الذي أكّد أن البرنامج في موسمه الثاني، والذي كانت القناة قد توقّعت له نجاحاً كبيراً قبيْل انطلاقه، فاق فعلاً كل التوقعات لناحية كمية المواهب المشاركة ونوعيتها، وكذلك مستوى أدائها العالي حيث بلغ بعضها مصاف العالمية. وتابع حايك: "تخطّت نسب المُشاهَدة والمشارَكة الجماهيرية العالية الشاشة التلفزيونية لتمتدّ إلى منصّات التواصل الاجتماعي المتنوعة، لدرجةٍ أصبح معها للبرنامج ومشتركيه جمهوراً عالمياً بموازاة جمهوره العربي." كما أثنى حايك على الآراء القيّمة للجنة التحكيم ودورها الأساسي في اكتشاف المواهب الحقيقية وتقييمها ومتابعتها، مُثمّناً كل ما قدّمته اللجنة من خلال قلبها: نجوى كرم، وعقلها: علي جابر، وروحها: ناصر القصبي... ومعلناً رغبة "مجموعةMBC" في عودتهم إلى البرنامج مجدّداً.

 

 

 

 

وبعد تأكيده عودة البرنامج في موسمٍ ثالث العام المقبل، وبنفس "الخلطة السحرية"، أضاف حايك: "أصبح Arabs Got Talent بمثابة منصّة تعبير عن الرأي مفضّلة للشباب العربي من خلال الفنون والإبداعات والمواهب العربية النوعية، فيما باتت مجرّد المشاركة في البرنامج بمثابة الفوز والشهرة، لناحية استقطاب أصحاب المواهب الحقيقية للجمهور والمشاهدين من مختلف دول العالم، وهو ما تابعناه عبر مراحل البرنامج التي شهدت ولادة نجوم أصبح لبعضهم "أندية معجبين" (Fan Clubs) من جنسيات مختلفة على شبكات التواصل الاجتماعي، تويتر وفايسبوك وغيرهما، فيما حصد آخرون أعلى نسب مشاهدة على الانترنت."

 

وختم حايك: "شكّل البرنامج حالة فريدة من المشاهدة التلفزيونية العائلية طوال فترة عرضه، إذ تحلّق حوله كافة أفراد العائلة العربية، من المحيط إلى الخليج، ومن عمر الـ 6 إلى 66، ومن مختلف الطبقات الاجتماعية، ليُثبت مرّة جديدة أن للعرب مواهب ذاخرة... وأن التلفزيون ببعده الإبداعي الترفيهي – التثقيفي هو قبلة الأنظار والعيون والقلوب والمواهب والقدرات الكامنة." من جهتها، أثنت نجوى كرم على المواهب المشاركة، ولا سيّما أصحاب الخامات الصوتية الواعدة، واعتبرت كلّ من تَمكّن من بلوغ المرحلة النهائية بمثابة فائزٍ في البرنامج. أما العميد علي جابر فقد شدّد على مدى التطور النوعي الذي أحرزه المشتركون عبر مراحل البرنامج، معتبراً أن صقل الموهبة وتطويرها لا يقلّ أهميةً عن امتلاكها، ومؤكّداً أن دور اللجنة في البرنامج قد انتهى فور بدء الحلقة النهائية التي قال فيها الجمهور الكلمة الفصل. بدوره هنّأ ناصر القصبي فريق "خواطر الظلام" واعتبره جديراً باللقب، سيّما وأن الفوز جاء بناءً على رغبة الجمهور الذي صوّت لمن أقنعه وتمكّن من دخول قلبه، كما توقّع القصبي مستقبلاً مشرقاً للمواهب الـ 12 التي شاركت في الحلقة النهائية وتمنى لهم جميعاً النجاح.