لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 12 Dec 2012 09:42 AM

حجم الخط

- Aa +

قرية تركية تصبح ملجأ المؤمنين بقرب نهاية العالم

يرى أتباع نحلة يوم القيامة أن القرية تتمتع بطاقة إيجابية، إذ إنها قريبة من المنطقة التي يعتقد المسيحيون أن مريم العذراء صعدت منها إلى السماء.

قرية تركية تصبح ملجأ المؤمنين بقرب نهاية العالم

أخذ أعداد ممن يؤمنون بالتنبؤات الواردة في رزنامة الميايا -التي تقول إن نهاية العالم ستكون في 21 ديسمبر/كانون الأول- يتدفقون على قرية صغيرة في غرب تركيا، تقع بالقرب من المدينة الإغريقية القديمة إيفيسيوس.

 

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن بعض روحاني العصر الحديث يعتقدون أن يوم 21 ديسمبر هو "يوم القيامة" الذي تنبأت به -طبقاً لبعض التفسيرات- رسوم المايا الهيروغليفية.

 

ويرى أتباع نحلة يوم القيامة أن قرية سيريرنس -التي يبلغ عدد سكانها 600 شخص- تتمتع بطاقة إيجابية، إذ إنها -كما يعتقدون- قريبة من المنطقة التي يعتقد المسيحيون أن مريم العذراء صعدت منها إلى السماء.

 

وكانت نبوءة المايا قد أثارت انتعاشاً سياحياً كبيراً في القرية، التي يُعتقد أنها ستستضيف أكثر من 60 ألف زائر، بحسب تقديرات وسائل إعلام محلية.

 

"نحن مسرورون"

 

ونقلت وسائل الإعلام المحلية في تركيا عن إلكان غولغون، وهو أحد أصحاب الفنادق في سيريرنس قوله إن "هذه أول مرة نشاهد فيها مثل هذا الاهتمام خلال فصل الشتاء".

 

وقال "غولغون" إن السائحين في فندقه يعتقدون أن الطاقة الإيجابية لسيريرنس ستنقذهم من كارثة كبيرة.

 

وتضم سيريرنس -باعتبارها قرية إغريقية قديمة- عدداً من الفنادق ذات الدكاكين الصغيرة التي تجتذب أثرياء تركيا من أبناء الطبقة الغنية. وتعرف سيريرنس أيضاً بالنبيذ الذي تنتجه.

 

وقالت صحيفة راديكال التركية اليومية إن رجل أعمال تركيا يدعى إركان أونغلو، أنتج نبيذاً سماه "نبيذ نهاية العالم" ليوم 21 ديسمبر/كانون الأول، وهو متاح حالياً للبيع، خاصة للناجين من كارثة يوم القيامة.

 

ورحب إبراهيم كاتان، وهو أحد سكان سيريرنس ويعمل في فندق، بحماسة السائحين لزيارة القرية، معبرا عن أمله في أن يستفيد رجال الأعمال المحليين من هذا الانتعاش.

 

وقال "كاتان" إن "الإشاعات المتداولة حول القرية زادت عدد الزبائن. ونحن مسرورون لذلك".