لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 10 Dec 2012 07:14 AM

حجم الخط

- Aa +

شرطة دبي تقبض على عصابة الشقق غير المأهولة

رصدت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي في الآونة الأخيرة وقوع عدد من حوادث سرقات الشقق السكنية في مناطق متفرقة من إمارة دبي، حيث تبين وجود عصابة إجرامية محترفة تخصصت في سرقة الشقق السكنية تستغل غياب قاطنيها ومن ثم دخولها مستخدمين آلات حادة لفتح الأبواب وسرقة كل ما تطاله أيديهم مما خف وزنه وغلا ثمنه.

شرطة دبي تقبض على عصابة الشقق غير المأهولة

رصدت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي في الآونة الأخيرة وقوع عدد من حوادث سرقات الشقق السكنية في مناطق متفرقة من إمارة دبي، حيث تبين وجود عصابة إجرامية محترفة تخصصت في سرقة الشقق السكنية تستغل غياب قاطنيها ومن ثم دخولها مستخدمين آلات حادة لفتح الأبواب وسرقة كل ما تطاله أيديهم مما خف وزنه وغلا ثمنه.
ونقلت جريدة البيان عن العميد خليل إبراهيم المنصوري مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي قوله، أنه من خلال المعاينة والوقوف على ملابسات تلك القضايا ودراسة الأسلوب الإجرامي المتبع من قبل مرتكبي تلك الحوادث وربطه مع جرائم أخرى مماثلة تم تحديد هوية أفراد العصابة، وكانت شرطة دبي لهم بالمرصاد، حيث تم القبض على تلك المجموعات الإجرامية في زمن وجيز وإعادة أغلب المسروقات إلى أصحابها.

وقال المنصوري إن الإدارة تلقت في شهر أكتوبر/تشرين الأول المنصرم بلاغين مفادهما قيام مجهولين بدخول شقتين مختلفتين بمنطقة بر دبي في غياب قاطنيهما وسرقة محتويات ثمينة، حيث تم الانتقال السريع إلى موقع الحادثين وتحديد آلية العمل للقبض على الجناة الذين فروا إلى جهة غير معلومة بعد ارتكاب جريمتيهما، وذلك من خلال خطة بحث وتحر، اشتركت في تنفيذها إدارة الملاحقة الجنائية وقسم مباحث الأموال بالتعاون مع قسم مباحث الراشدية.

من جانبه، أفاد العقيد سالم خليفة الرميثي، نائب مدير الإدارة العامة للتحريات لشؤون البحث والتحري أن القضية الأولى وقعت بمنطقة المدينة العالمية، حيث أكدت المبلغة من الجنسية العربية في بلاغها أنها تغيبت عن الشقة التي تقطنها لفترة تزيد على أسبوعين ولم تقم بالاشتراك في برنامج أمن المساكن والذي يتيح للمشتركين حماية تامة لمنازلهم خلال فترة غيابهم خارج البلاد، موضحا أنه بمجرد التسجيل في البرنامج يتولى مركز الشرطة الذي يقع المنزل في دائرة اختصاصه تأمين المسكن من خلال دوريات تمر بشكل منتظم وترصد أي شخص يحاول دخوله أو الاقتراب منه، كما حددت شرطة دبي إجراءات وقائية، يتوجب على أصحاب المساكن اتخاذها لحماية أغراضهم وممتلكاتهم. ويفيد أنه وعند عودتها اكتشفت كسر قفل الباب الخارجي وسرقة محتويات ثمينة من الشقة، من ضمنها حلي ذهبية وهواتف متحركة ومبلغ نقدي ( 38.500 درهم ).

وأكد المقدم سعيد العيالي، مدير إدارة البحث الجنائي بالنيابة، أنه وفور تلقي البلاغ تم وضع خطة بحث وتحر للقبض على الجناة بالسرعة الممكنة، حتى لا تستفحل تلك الظاهرة، وردع كل من تسول له نفسه التلاعب بأمن المجتمع والاستيلاء على أموال الآخرين بطرق غير مشروعة. وقال المقدم العيالي أن الفريق المكلف بالبحث والتحري أعد خطة بحث اعتمدت في المقام الأول على استنتاج الأساليب الإجرامية المرتكبة وربطها مع قضايا أخرى مماثلة وتقصي المعلومات عن أصحاب السوابق في مثل تلك الحوادث، كما تم التعميم على المسروقات على جميع منافذ الدولة وأقسام المباحث المختلفة وعلى محلات بيع الذهب.

بالإضافة إلى تجنيد المصادر وتنوير حراس البنايات السكنية بنفس المنطقة وتزويدهم بالأرقام المجانية للإدارة. ولفت المقدم العيالي إلى أنه من خلال عمليات البحث والتحري توصل الفريق إلى معلومات موثوقة المصدر قادته إلى المتهم الذي قام بشراء أغلبية المسروقات، والذي بدوره أرشد الفريق إلى مكان تواجد المتهمين الثاني والثالث، حيث ألقي القبض عليهما في زمن وجيز، والمتهمون ثلاثتهم من جنسية آسيوية، وقد اعترفوا بارتكاب جرائم أخرى مماثلة، وتم تحويلهم إلى النيابة العامة لاستكمال التحقيقات.

وأكد العميد خليل المنصوري أن كافة المساكن التي سجلت في خدمة امن المساكن منذ انطلاق الخدمة لم تتعرض للسرقة مطلقا، حيث تتوافر لها الحماية اللازمة من قبل الشرطة على مدار الساعة. وأشار العميد المنصوري إلى أن الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي رصدت مظاهر سلبية وثغرات أمنية تتسبب في وقوع بعض جرائم السرقة الناتجة عن الإهمال وغفلة بعض القاطنين في الشقق السكنية، وهو الأمر الذي يكون بمثابة الدافع لفئات معينة من ضعاف النفوس لدخول تلك الشقق وسرقة مقتنيات ثمينة وخفيفة الوزن، داعياً إلى التسجيل المجاني في خدمة أمن المساكن الذي أطلقته شرطة دبي منذ سنوات لتوفير خدمة حماية المساكن في غياب قاطنيها حيث يعبر هذا البرنامج عن متانة العلاقة ومد جسور التواصل بين الأجهزة الأمنية وأفراد المجتمع، إضافة إلى تفعيل المعاملات الأمنية الإلكترونية، حيث يستطيع أي شخص الاشتراك في هذه الخدمة عبر موقع القيادة العامة لشرطة دبي على شبكة الإنترنت.