لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 30 Aug 2012 03:07 AM

حجم الخط

- Aa +

شاب فلسطيني يخترع حلا لمشكلة القرصنة الإلكترونية

تمكن طالب فلسطيني من الحصول على براءة إختراع لحل مشكلة القرصنة الإلكترونية وتوفير الحماية المطلقة من عمليات القرصنة للحسابات مثل بطاقات الإئتمان، البنوك الإلكترونية، البريد الإلكتروني، والمواقع الإجتماعية وغيرها .

شاب فلسطيني يخترع حلا لمشكلة القرصنة الإلكترونية
اختراع يحمي مستخدمي الشبكة العنكبوتية من القرصنة الإلكترونية والتجسس عليهم

تمكن الطالب عبدالله فهمي نمر ناصر (18 عاماً ) من الحصول على براءة إختراع لحل مشكلة القرصنة الإلكترونية وتوفير الحماية المطلقة من عمليات القرصنة للحسابات مثل بطاقات الإئتمان، البنوك الإلكترونية، البريد الإلكتروني، والمواقع الإجتماعية وغيرها.

ووفقا لدنيا الوطن، يقول عبدالله إن اختراعه يحمي مستخدمي الشبكة العنكبوتية من القرصنة الإلكترونية والتجسس عليهم وإن كان المستخدم ليس لديه خبرة مطلقاً في وسائل القرصنة والإختراق كما يستحدث تقنية جديدة تمكن الجهات الأمنية من ملاحقة مجرمي الشبكة العنكبوتية بدقة كبيرة جداً والتعرف عليهم حيث أنه لا يمكن للمخترق والقرصان التحايل عليها.

كما هو الحال في عملية إخفاء وتغير عنوان جهاز الحاسوب الشخصي للقرصان وبالتالي صعوبة ملاحقته والتعرف عليه من خلال النظام المستخدم حالياً , كما يؤدي الاختراع الى انشاء اكبر قاعدة بيانات بشرية عالمية، يمكن ان تفيد العلماء والمخترعين في مجالات علمية جديدة .

وأضاف أن الإختراع يعمل بالصورة العامة والمبسطة فهو يقوم على إستبدال البيانات السرية التي يتمكن بها المستخدم من تشفير بياناته والإطلاع عليها مثل "إسم المستخدم وكلمة مروره"، إلى عدة مدخلات يقوم المستخدم بإدخالها بطريقة سهله عبر إدخال واحد فقط منه ويتم معالجة إدخاله عبر النظام فيما بعد .

ويقول عبدالله الذي انهى الثانوية العامة هذا العام , آمل ان يثق المسؤولون العرب برعاياهم وأن يمنحوهم ولو نصف الثقة التي يمنحوها للخبراء الأجانب في حل ومعالجة مشكلاتهم التقنية وغيرها, وأن يجعلوا من مدارسهم وجامعاتهم أداة ترغيب للعلم واستقطاب الطلاب لها وليس أداة تنفير من العلم وأداة تهجير لعقولنا العربية التي أبدعت وشهد العالم كله بإنجازاتها .

علماً بأن عبدالله ناصر استطاع الوصول إلى خمسة عشر إختراعاً وبحثاً كآن آخرها الإختراع السابق، وقد تم نشر إختراعات سابقة له عبر وسائل الإعلام ولكن لم يقابله أي اهتمام عربي أو فلسطيني، ويختم بالقول : سجلت الإختراع السابق حكومياً من أجل أن لا يكون حجة علي بعدم تسجيلي للإختراع وسبباً في عدم الإهتمام وتبني الإختراع من مسؤولينا المحليين .