لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 22 Aug 2012 07:46 AM

حجم الخط

- Aa +

مقتل شاب كويتي ليلة زفافه يثير حملة ضد «السلاح السائب»

لقي شاب كويتي يدعى عبدالله الهاجري مصرعه ليل الأحد الماضي خلال حفلة زفافه بسبب رصاصة طائشة من سلاح كان يطلق النار خلال الحفلة جرياً على عادة بعض القبائل.

مقتل شاب كويتي ليلة زفافه يثير حملة ضد «السلاح السائب»
الشرطة الكويتية

لقي شاب كويتي يدعى عبدالله الهاجري مصرعه ليل الأحد الماضي خلال حفلة زفافه بسبب رصاصة طائشة من سلاح كان يطلق النار خلال الحفلة جرياً على عادة بعض القبائل.
وأثارت هذه المأساة التي وقعت في منطقة الصليبية جنوب غربي العاصمة الكويتية حملة في مواقع الانترنت و «تويتر» تنبه إلى خطورة هذه العادة ومشكلة انتشار السلاح غير المرخص، خصوصاً البنادق الآلية.

ووفقاً لمواقع كويتية نقلت عنها صحيفة الحياة، فإن الرصاصة القاتلة انطلقت من صديق للهاجري كان يطلق صليات في الهواء خلال مسير القتيل إلى صالة العرس، وتم اعتقال المتسبب وإحالته على التحقيق.

وقاد حملة جمع السلاح في «تويتر» النائب الإسلامي الدكتور وليد الطبطبائي الذي كتب في حسابه أمس: «تعازينا الحارة لأسرة الشاب الذي قتلته طلقة طائشة ليلة عرسه. الحكومة مسؤولة عن السلاح السائب الذي يقتل الأبرياء. أين القانون؟».

وكان الطبطبائي حذر قبل أيام من ظاهرة شراء السلاح وتداوله في الكويت و ارتفاع أسعاره بسبب الإقبال عليه، رابطاً بين ذلك وبين التوتر الطائفي في المنطقة. وكان انتقد بشدة عدم اتخاذ الحكومة إجراءات على خلفية تصريح لناشط شيعي الأسبوع الماضي بأن الشيعة في الكويت مستعدون ليكونوا جيشاً إلى جانب الحكومة ضد المعارضة.

وقال الطبطبائي انه زوّد ضباطاً في جهاز أمن الدولة معلومات عن هذه الظاهرة وبعض الأماكن المشبوهة، لكنه اعتبر في تعليقات في تويتر أن الأجهزة الأمنية المختصة لا تنقصها المعلومات عن ظاهرة شراء السلاح ولا الخبرة في التعامل مع المرتبطين بطهران، لولا أن السلطة تضع العصا في عجلاتها. ورأى أن القراءة الخاطئة لدى السلطة للخطر الإيراني وامتداداته الخليجية هي ما يحول دون إعطاء المجال للجهاز الأمني لأداء واجبه، "فالمشكلة سياسية أساساً".