لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 3 Apr 2012 06:09 PM

حجم الخط

- Aa +

مطالبة بمحاسبة العريفي كما عوقب الكشغري

مطالبة بالمساواة في الحساب بين العريفي والكشغرين الشيخ العريفي أفلت بإساءته فيما يدفع الكشغري ثمنا باهظا لذات الهفوة

مطالبة بمحاسبة العريفي كما عوقب الكشغري
الشيخ العريفي خلال حديثه الأخير

طالب الكاتب السعودي خلف الحربي في صحيفة “عكاظ” بالمساواة بين الشيخ العريفي وحمزة كشغري نظرا لأن كلاهما وجها أساءة إلى النبي الكريم بحسن أو بسوء نية، وقال يجب أن نضع العريفي وكشغري في ميزان واحد فكلاهما أساء الأدب أثناء حديثه عن النبي بقصد أو دون قصد، كلاهما قال عبارته الطائشة دون أن ينتبه أنه يتحدث عن خاتم المرسلين وكلاهما تراجع عن خطأه بعد أن واجه ردة فعل المجتمع، فكيف يكون اعتذار العريفي مقبولا بينما لا تقبل توبة كشغري ولا اعتذاره.

 

 

 

الشيخ العريفي قال في سياق إحدى محاضراته إن النبي كان يبيع الخمر قبل بعثته، ثم عاد واعتذر متراجعا عن ذلك الكلام، فيما علق الحربي قائلاً “كيف تحولت زلة لسان العريفي إلى خطيئة كبرى؟  ولماذا تلقف الكثيرون خطأه وطالب بعضهم بمحاكمته على غرار محاكمة حمزة كشغري؟ 

 

 

  السبب باختصار أن العريفي وأتباعه هم الذين أشاعوا أجواء الترصد والتربص وإخراج العبارات من سياقها كي يحققوا مكاسب أيدولوجية على حساب ثوابت الأمة ومقدساتها فكانت حكمة الله عز وجل أن يقع في المصيدة ذاتها ويواجه الاتهامات القاسية التي لم تخطر على باله في يوم من الأيام ويكتوي بالنار التي أشعلها فيخضع لمحاكم التفتيش التي تقلب النوايا وتقيس درجة الإيمان.. إن ربك لبالمرصاد.”