لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 2 Apr 2012 01:08 PM

حجم الخط

- Aa +

عالم سعودي: وقف النشاط الاقتصادي أثناء الصلاة "بدعة"

اعتبر عالم دين سعودي أن إغلاق المراكز التجارية أثناء الصلاة في السعودية "بدعة لا أساس لها من دين أو عقل" مشيراً إلى وجود أدلة شرعية تؤكد "مخالفة" هذا الأمر للشريعة الإسلامية.

عالم سعودي: وقف النشاط الاقتصادي أثناء الصلاة "بدعة"
تغلق جميع المراكز التجارية حتى الصيدليات وقت الصلاة في السعودية لمدة تتراوح بين ثلاثين وأربعين دقيقة.

اعتبر عالم دين سعودي أن إغلاق المراكز التجارية وكافة الأماكن الأخرى أثناء الصلاة في السعودية "بدعة لا أساس لها من دين أو عقل" مشيراً إلى وجود أدلة شرعية تؤكد "مخالفة" هذا الأمر للشريعة الإسلامية.

 

ووفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب)، نقلت بعض المواقع الالكترونية عن الباحث الشرعي وعضو هيئة التحقيق والادعاء العام عبد الله العويلط قوله إن "إغلاق المحلات التجارية في أوقات الصلاة بدعة لا أساس لها من دين أو عقل، ولم تأت به الشريعة ولا يقتضيه العقل السليم".

 

وتغلق المراكز التجارية والمصارف ومحطات الوقود والمطاعم وكل الأماكن حتى الصيدليات وقت الصلاة أبوابها لمدة تتراوح بين ثلاثين وأربعين دقيقة، وتطلب من الزبائن الموجودين في المكان الإسراع في دفع الحساب أو المغادرة خوفاً من وصول رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

 

وتتولى الهيئة تسيير دوريات لإغلاق المحلات خلال أوقات الصلاة بالإضافة إلى أمور أخرى.

 

وقال "العويلط" إن "سبعة أوجه تؤكد مخالفة هذا الأمر للشريعة. فهو بدعة لان الإغلاق لم يفعل في صدر الإسلام، فلم يكن هناك إجبار عليه فالإشكالية في الإجبار وليس في أن يفعله الشخص من تلقاء نفسه فهذا الإجبار هو المستحدث ولا أصل له".

 

ورأى أن "الإغلاق ضرر على الناس والشريعة جاءت برفع الضرر ويتمثل هذا في تقليل وقت الحركة المتاح للشخص في تسوقه أو أعماله أو غيرها (...) وبه إجحاف بحق أصحاب" النشاط الاقتصادي.

 

وقال إن "كل هذا من التضييق الذي يتنافى والتيسير الذي جاءت به الشريعة".

 

واستند "العويلط" في تفنيده إلى صحيح البخاري وغيره من المراجع الدينية.