لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 1 Apr 2012 02:12 PM

حجم الخط

- Aa +

أمير سعودي يدعو لمنع المرأة السعودية من حمل الشعلة الأولمبية لأنه "إغاظة للموحدين أو نفاقاً للغربيين"

قال أمير سعودي ما فائدة أن تحمل الشعلة الأولمبية امرأة سعودية؟ إلا إما إغاظة للموحدين أو نفاقاً للغربيين.. سأبذل جهدي لإيقاف هذا الفعل.

أمير سعودي يدعو لمنع المرأة السعودية من حمل الشعلة الأولمبية لأنه "إغاظة للموحدين أو نفاقاً للغربيين"
تم اختيار ريما العبد الله للمشاركة في حمل شعلة أولمبياد لندن 2012 مع غيرها من الرياضيين لتصبح أول سعودية تشارك في هذا الحدث.

دعا عضو في مجلس الوزراء السعودي الأمير عبد العزيز بن فهد، أهل العلم والدعاة والمشايخ إلى بذل الجهود لمنع المرأة السعودية من حمل شعلة دورة الألعاب الأولمبية التي ستقام في لندن الصيف المقبل.

 

ووفقاً لوكالة يونايتد برس إنترناشونال، قال الأمير السعودي، وهو نجل الملك السعودي الراحل فهد بن عبد العزيز، في تغريدة على حسابه الشخصي على موقع (تويتر) "ما فائدة أن تحمل الشعلة (الأولمبية) امرأة منا (سعودية)؟ إلا إما إغاظة للموحدين أو نفاقاً للغربيين"، ودعا "أهل العلم إلى استنكار ذلك"، قائلاً "سأبذل جهدي لإيقاف هذا الفعل".

 

واستغرب تكليف المرأة السعودية بحمل شعلة دورة الألعاب الأولمبية، داعياً "أهل العلم والدعاة والمشايخ إلى السعي وبذل الجهود لإنكار مثل ذلك".

 

وكانت اللجنة المنظمة لأولمبياد لندن 2012 اختارت السعودية ريما العبد الله، للمشاركة في حمل الشعلة الأولمبية مع غيرها من الرياضيين، وهي أول سعودية تشارك في هذا الحدث.

 

بدورها، أثنت مؤسِّسة أول فريق كرة سلة نسائي في السعودية لينا آل معينا، على قرار مشاركة السعوديات في الأولمبياد، وطالبت في الوقت ذاته بإدراج الرياضة البدنية في المناهج الدراسية.

 

وقالت آل معينا، إن آراء بعض رجال الدين في السعودية بخصوص تحريم ممارسة المرأة للرياضة تعتبر آراء شخصية.

 

وكانت الرئاسة العامة لرعاية الشباب أعلنت عن مشاركة المرأة السعودية في أولمبياد لندن هذا الصيف، على أن تقتصر مشاركتها على الألعاب "المحتشمة وبشكل لا يتعارض مع قيم الشريعة الإسلامية".

 

وختمت الوكالة أن المجتمع السعودي يعيش "ازدواجية معايير حيال ممارسة المرأة الرياضة، فالفتاة ممنوعة من ممارسة الرياضة في المدارس الحكومية، مع أنها تمارسها في المدارس الخاصة، ويمنع إنشاء الأندية النسائية في حين تقام مراكز وأندية تحت مسمى مراكز صحية وعلاج طبيعي".