لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 4 Sep 2011 12:47 PM

حجم الخط

- Aa +

1686 جريمة ارتكبها الخدم في دبي خلال 3 سنوات

الجرائم التي يتورط فيها الخدم، تشمل السرقة من المستخدمين، والتعدي المنزلي، وانتهاك حرمة ممتلكات الغير، وهتك العرض بالرضا.

1686 جريمة ارتكبها الخدم في دبي خلال 3 سنوات

كشفت إحصائيات الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي عن ارتكاب الخدم 1686 جريمة مختلفة خلال السنوات الثلاث الماضية، فيما بلغ عدد الجرائم التي ارتكبها الخدم خلال النصف الأول من العام الجاري 272 جريمة، وفقاً لصحيفة "الاتحاد" الإماراتية.

وبيّنت الإحصائيات أن عدد سرقات المساكن التي ارتكبها الخدم من المساكن خلال النصف الأول من العام الجاري بلغت 18 جريمة سرقة، فيما سجل العام الماضي بأكمله 48 سرقة و51 في العام 2009، أما العام 2008 فبلغ عدد هذا النوع من جرائم الخدم 26 سرقة.

ونقلت صحيفة "الاتحاد" عن العميد "خليل إبراهيم المنصوري" مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، قوله: "إن الجرائم التي يتورط فيها الخدم، تشمل العمل لدى غير الكفيل، والسرقة من المستخدمين، والتعدي المنزلي، وانتهاك حرمة ممتلكات الغير، وهتك العرض بالرضا، والحمل سفاحاً، وحالات سحر وشعوذة".

وكذلك السماح للغرباء بانتهاك حرمة منزل المخدوم بهدف التمكين من ممارسة الجنس خفية ودون علم أصحاب المنزل، فضلاً عن جرائم متعددة ترتكبها الخادمات بحق أطفال الأسر التي يعملن لديها.

وقال "المنصوري": "إن إقدام بعض الخادمات على السماح للغرباء بانتهاك حرمة منزل مخدومها في غيابه يبطل تأثير كافة الإجراءات والاحتياطات الصحية التي تتخذ قبل تشغيل الخادمة بهدف تأمين الأسرة من مخاطر الأمراض المعدية الخطيرة ومنها مرض الإيدز المميت، إضافة إلى وجود خطر احتمال إقامة علاقات غير مشروعة بين الخادمة وأحد أفراد الأسرة أو أحد الخدم الآخرين".

ولفت إلى إن سوء المعاملة التي يتعرض لها بعض الخدم من جانب أفراد في المنزل، يدفع الخادمة أحياناً إلى الانتقام من خلال ارتكاب جرائم ربما يكون بعضها خطيراً، وطالب الأسر بمعاملة الخادمات بشكل جيد، من خلال منح أصحاب الديانات الأخرى فرصة لممارسة عقائدهم وشراء مستلزماتهم، والسماح لهم بالاتصال بذويهم دورياً.

وأوضح أن بعض الخدم يدخلون إلى البيوت بأسلوب الاحتيال من خلال وضع إعلانات في لوحات المتاجر تتضمن عناوينهم وأرقام هواتفهم ونبذة عن الوظائف التي يريدون أن يشغلوها، سواء في الحراسة أو الزراعة أو تربية الأطفال أو الخدمة، لافتاً إلى أن معظم هؤلاء الأشخاص يكونون مخالفين وغير محترفين في تلك المجالات، وقد يلجأ بعضهم إلى السرقة أو ارتكاب جرائم.

وناشد "المنصوري" أصحاب المنازل اتخاذ تدابير وقائية، لحماية أنفسهم وأسرهم من هذه الجرائم، من خلال عدم التعامل مع الخدم الذين يعملون بالدوام الجزئي، وإحكام الرقابة على سلوكيات الخدم، خصوصاً في الأماكن العامة، وعند خروجهم مع الأطفال في مناطق الألعاب الترفيهية والمتنزهات، وعدم ترك الخادمة تذهب إلى محال البقالة والسوبر ماركت، أو تتعامل مباشرة مع عمال تلك المتاجر، لأن هذا يؤدي إلى محاولة استمالتها، وإقامة علاقات غير شرعية معها.