لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 23 Sep 2011 02:48 PM

حجم الخط

- Aa +

"عهود" تتبدل إلى "معاذ" في أغرب ظاهرة تحول جنسي

الفتاة "عهود" 13 عاما شعرت بآلام حادة في منطقة البطن لتظهر عليها علامات الذكورة في عملية تحول مثيرة إلى "معاذ".

"عهود" تتبدل إلى "معاذ" في أغرب ظاهرة تحول جنسي

في ظاهرة تكاد لاتصدق للفتاة عهود 13 عاما، والتي تحولت إلى شاب في الأيام القليلة الماضية وأصبحت تحمل اسم "معاذ" وخرجت من المجتمع النسائي إلى المجتمع الذكوري.

ويروي والد الفتاة ” سابقاً ” التي تسكن مع عائلتها بحي الرونة التابع لمحافظة خميس مشيط ، تفاصيل عملية التحول المثيرة ، حيث قال : كانت خلال الشهرين الماضيين تعاني من آلام حادة في منطقة البطن حيث فجأة وخلال أسبوع واحد فقط خرج “عضو ذكري” وبعد ذلك بيومين خرجت الخصيتان.

ووفقا لصحيفة الوئام الإلكترونية، أضاف أحمد حسن موسى والد ” معاذ ” :  إنه لم يصدق ما حدث لابنته “عهود ” التي تدرس في السنة الأولى في المدرسة المتوسطة الثانية للبنات في حي الرونة والتي اختار لاسمها لاحقا بعد تغير جنسها إلى “معاذ”.

وذكر أن زوجته أخبرته خلال الأشهر القليلة الماضية أنها لم تظهر على ابنتها علامات الأنثى الأمر الذي لم يأخذ في الحسبان وبعد أسابيع قليلة قام ووالدتها بنقلها إلى مستشفى عسير المركزي الأمر التي أكدت الأشعة التي عملت لها بأنها لا تملك رحم وأضاف أن والدتها شككت في عدم قدرتها على الحمل عند زواجها نتيجة لذلك على أنه عيب خلقي، ثم مرت الأسابيع حتى شعرت بآلام حادة في منطقة البطن، وقمت بنقلها لمستشفى أحد رفيدة العام حيث أكد الطبيب المعالج أن ابنته التي كانت أصبحت “ولد”!!.

وأكد أنه خلال أيام قليلة ظهر العضو الذكري ثم بعد ذلك بيومين ظهرت الخصيتان في ظاهرة لم تصدق، مشيراً أنها كانت من المتفوقات خلال سنوات دراستها وكانت كثيرة المشاكل حتى أن عددا من المعلمات كانوا يستغربون من أفعالها التي لا تصدر على حسب أقوالهم إلا من أولاد، في حين أكد أنها كانت تحب اللعب كثيرا مع أشقائها أكثر من شقيقاتها.

وأضاف  والدها في حديثه للوئام : أنه تم فصلها من مدرسة البنات على أن تلتحق بمدرسة بنين وذلك بعد أن يتم تغيير اسمها وجنسها في الأحوال المدنية. وعن الصدمة النفسية التي تعرضت لها أثناء تغير أعضائها الجنسية أكد والدها أنها كانت كبيرة، ومضيفا أنه أمر طبيعي نظرا لمعرفة أقاربها وعدد من صديقاتها مؤكدا أن ذلك سيزداد بشكل كبير جدا عند التحاقها بمدرسة بنين.