لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 20 Sep 2011 06:52 AM

حجم الخط

- Aa +

مفتي السعودية يقول إن التكفير ناقوس خطر يحتاج إلى تأصيل

قال المفتي إن هناك حاجة لعلاج أخطاء أهل الغلو،  وسلوكهم منهج غير سويّ في تكفير عامة الناس، والمجتمعات والحكام.

مفتي السعودية يقول إن التكفير ناقوس خطر يحتاج إلى تأصيل

قال المفتي العام للسعودية، رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، إن هناك حاجة إلى تأصيل شرعي، وبيان وتوضيح لأحكام وشروط وآثار التكفير، معتبراً الظاهرة قضية ذات خطر بالغ.

ووفقاً لصحيفة "الحياة" السعودية، قال المفتي إن هناك حاجة لعلاج ما وقع فيه أهل الغلو من أخطاء، وسلوك منهج غير سويّ في تكفير عامة الناس، والمجتمعات المسلمة، وحكام المسلمين، وما جرّ هذا المسلك الخطر إلى استباحة دماء المعصومين، وما ترتب عليه من التخريب والتدمير والتفجير والإخلال بالأمن في بلاد المسلمين ومجتمعاتهم.

وأضاف آل الشيخ بمناسبة فعاليات المؤتمر العالمي "ظاهرة التكفير... الأسباب، الآثار، والعلاج" الذي ينطلق اليوم الثلاثاء، "نظراً لخطر الظاهرة، والحاجة الماسة إلى إجراء بحوث ودراسات مؤصلة حولها، تؤدي جائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة بمشاركة من جامعة الإمام بعقد مؤتمر عالمي، ولا تخفى أهمية هذا المؤتمر، وما يُقَدَّمُ فيه من البحوث والدراسات حول الموضوع".

من جانبه، أكد نائب رئيس الهيئة العليا المشرف العام على الجائزة الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أن ظاهرة التكفير المنفَلِت واحدة من أخطر الظواهر التي تعاني منها الأمة الإسلامية، التي أسهمت إلى حد بعيد في إضعاف عُرى الوحدة بين المسلمين، ما جعلها سبباً في تمزيق المجتمعات الإسلامية وإحلال التنازع فيها بدل التعاون، والفُرقة بدل الوحدة.

وأضاف "من أجل ذلك ولذلك، كان من الأهميَّة بمكانٍ الوقوف عند هذه الظاهرة لاستجلاء أسبابها والعوامل التي أسهمت في نشأتها، باعتبار أنه لا يُمكن تقديم أية رؤية لعلاجها، إذا لم تكن لدينا المعرفة الكاملة والصحيحة بتلك الأسباب".