لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 15 Sep 2011 10:30 AM

حجم الخط

- Aa +

احتجاز بلبل الخليج في متجر بفرنسا ليطرب محبيه

وجد نبيل شعيل نفسه محاصراً بزبائن محل لاكوست بفرنسا ولم يجد مفراً سوى النزول لرغبتهم والشدو  لإطرابهم دون موسيقى

احتجاز بلبل الخليج في متجر بفرنسا ليطرب محبيه

وجد «بلبل الخليج» المطرب نبيل شعيل نفسه في موقف لا يُحسد عليه مع جمهوره في جنوب فرنسا، ابان تمضيته لعطلة في الـ«كوت  دازور» حيث قام البلبل بالشدو «مجبراً» ونزولاً عند رغبة ملحة من جمهوره العربي- الفرنسي.

علمت صحيفة "الراي الكويتية" أن البلبل دخل متجر «لاكوست» ليختار ما يتلاءم مع ذوقه، وفعلاً وجد نفسه محاصراً ليس بشعارات التماسيح التي تزين الالبسة، وانما بمن تواجد من زبائن، حيث صرفوا الانظار عن اختيار «تماسيحهم» وراحوا يرددون، «بلبل الخليج»، نبيل شعيل، ابو شعيل.

وتكررت المعزوفة تلك حتى دب الحماس بصاحبة المتجر وهي فرنسية من أصل جزائري، ولكن هواها الغنائي لا يزال عربياً، وانطلقت مسرعة نحو باب المتجر واقفلته وخاطبت نبيل شعيل قائلة: «حللت أهلاً وسهلاً، ولكن كما ترى أغلقت الباب عليك ولا مفر لك من تأدية بعض الأغاني (الشعيلية)، وانت تبصر امامك ان الزبائن الذين يعج بهم المتجر انصرفوا عن التسوق وتحولت انت الهدف الذي ينشدونه، وما عليك الا ان تطربنا بشدوك يا بلبل».

 والتفت ابو شعيل يمنة فوجد نفسه محاصراً والمشهد ذاته عندما نظر إلى يسراه، وعلى وقع الباب المغلق وحصار الجمهور في (متجر التماسيح) استجاب لجمهور بعيد عن العالم العربي جغرافيا وراح يروي ظمأ المتعطشين ومن دون موسيقى مرافقة بأريحية صوته العذب، وكلما انتهى طلب اليه المستمعون اداء اغنية او مقطع منها».

ومجددًا وعلى وقع «البحر من امامكم والعدو من ورائكم»... «الباب المغلق والجمهور الذي يطلب المزيد»... شعللها البلبل، حتى تنفس الجميع الصعداء وفتح باب المتجر الـ«لاكوستي»، واكمل البلبل عطلته في التغريد على مزاجه.

يذكر أن "الراي» اتصلت بالمطرب نبيل شعيل لتطابق ما علمت به عن «احتجازه الغنائي» في المدينة التي ترتاح عند الشاطئ اللازوردي، فاستغرب مما يسمعه وقهقه طويلاً وسأل «شنو عرفكم»، وكانت الاجابة: «العصفورة... يا بلبل»!