لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 8 Oct 2011 04:48 PM

حجم الخط

- Aa +

سيدة عربية تشتري عباءة بمليون و200 ألف درهم

سيدة عربية تشتري طقم "دانة الإمارات" المكون من عباءة وشيلة والمشغول من الذهب والألماس واللؤلؤ بمبلغ مليون ومئتي ألف درهم، بعد عرضه في بيروت ضمن ليلة أزياء إماراتية نظمت مؤخرا.

سيدة عربية تشتري عباءة بمليون و200 ألف درهم
العباءة مزينة بـ 75 قطعة من الذهب الخالص

اشترت سيدة عربية  طقم "دانة الإمارات" المكون من عباءة وشيلة والمشغول من الذهب والألماس واللؤلؤ بمبلغ مليون ومئتي ألف درهم، بعد عرضه في بيروت ضمن ليلة أزياء إماراتية نظمت مؤخرا.

وقالت المصممة والمدير التنفيذي في دار أزياء أرتيزانا أحجار في دبي رنا القدسي،  إن «السعر الأصلي للعباءة يقدر بنحو مليون و500 ألف درهم، إلا أن المشترية وهي زائرة عربية (رفضت الكشف عن هويتها)، طلبت تقليص أعداد الألماس واللؤلؤ وإجراء تعديلات، ما أسهم في خفض السعر ليصل إلى مليون و200 ألف درهم».

ولفتت القدسي إلى أن «العباءة مزينة بـ 75 قطعة من الذهب الخالص المشغول يدوياً والمرصع بأحجار الألماس الأبيض والأسود وحبيبات اللؤلؤ الحر بأحجام متفاوتة»، مضيفة أن «وضع التصميم النهائي للعباءة واختيار الأقمشة والمجوهرات اللازمة للتنفيذ استغرق ستة أشهر».

ووفقا للإمارات اليوم، تميزت العباءة التي أثار سعرها جدلاً في المجتمع، بأنها مشغولة بأرقى أنواع الأقمشة ومنها الحرير الإيطالي الأصلي والشيفون والدانتيل الفرنسي، والتول السويسري «جاكو شيلفير»، الذي يبدأ سعر المتر الواحد منه بـ 2000 درهم ليصل لـ 70 ألف درهم.

واحتاجت القدسي نحو 20 متراً من القماش لتصميم القطعة العلوية للعباءة بكلفة 81 ألف درهم، ولم تتمكن من تحديد قيمة الذهب والألماس واللؤلؤ الحر الذي استخدمته في تصميم العباءة كاملة.

وذكرت أن «العباءة مرت بأكثر من مرحلة تنفيذ، قبل أن تخرج بشكلها النهائي، منها مرحلة تصنيف الاقمشة وتركيبها لتتلاءم مع التصميم المرسوم على الورق، ومرحلة تصميم شراء قطع المجوهرات كل قطعة على حدة، واعادة ترتيبها، إذ إن كل قطعة تصمم بصورة مفرده ثم يتم جمعها وتركيبها على العباءة، التي حاولت تسجيلها في موسوعة غينيس كأغلى عباءة قبل أن يتم بيعها».

وتابعت أن العباءات التي تم تصممها غير قابلة للتقليد، وذلك لما تحتويه من تفاصيل دقيقة وأقمشة راقية ومجوهرات أصلية يصعب نقلها، لافتة إلى أن «محل أرتيزانا أحجار ينتج قطعة واحدة من كل تصميم الأمر الذي يمنح زبائن المحل تفرداً وفخامة».

وحول الضمانات التي يمنحها المحل لزبائنه، قالت القدسي إن المحل «يتعهد بتجديد وصيانة العباءات بعد بيعها، وذلك لأن الزبائن يحتفظون بالعباءة مدى الحياة كونها تحتوي على قطع من الذهب والألماس، الأمر الذي قد يعرض الأقمشة للتلف»، لافتة إلى أنها أعادت تجديد تصميم عباءة مرصعة بقطع من الألماس بيعت منذ سبع سنوات.

ويذكر أن أغلى عباءة في العالم سجلت في ،2008 وكانت من تصميم البريطاني بروس أولدفيلد، وتميزت بتطريزها بما يقارب 5000 ألماسة ويزن الذهب الأبيض فيها 359.7 غراماً، والألماس 85.13 قيراطاً، وسعرت للبيع بقيمة 175 ألف جنيه استرليني بما يقارب 992.8 ألف درهم.