لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 30 Oct 2011 02:54 PM

حجم الخط

- Aa +

استيلاء شرطية بأبوظبي على 2.8 مليون درهم بإدارة محفظة وهمية

اللوزارة تقوم بالكشف الفوري عن أي تجاوزات يقترفها أيّ من منتسبي الوزارة، وإطلاع الرأي العام عليها من دون أدنى تحفظات فأي تجاوز لا يطال غير صاحبه، ولا يمس من سُمعة العاملين في الشرطة

استيلاء شرطية بأبوظبي على 2.8 مليون درهم بإدارة محفظة وهمية

كشفت شرطة أبوظبي عن ضبط شرطية للاشتباه في تورطها بإدارة محفظة وهمية، استولت من خلالها على نحو مليونين و800 ألف درهم، نقلاً عن صحيفة "الإمارات اليوم".

 

 

وتفصيلاً، أفاد مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي، العميد حماد الحمادي، بأن «الإدارة تلقت معلومات تفيد بأن (ن.أ ـ 41 عاماً)، توزّع نشرات إعلانية عبر أحد موزعي الصحف في منطقتها السكنية، تدعو الأفراد من خلالها إلى استثمار أموالهم في محفظة تديرها عن طريق محل للزهور تمتلكه في أبوظبي، وأوهمتهم بأن في إمكانهم حصد أرباح شهرية تصل نسبتها إلى 200٪، إضافة إلى حصولهم على دفعات شهريـة تختلف قيمتها باختلاف قيمة المبالغ المودعة، ومقابل شيكات بنكية تسلّمها لهم عند الاشتراك، وتستحق الدفع بعد عام، من تاريخ تحريرها».

 

 وقال الحمادي إن «المتهمة تمكنت، بتلك الطريقة، من التغرير بـ10 ضحايا، وتحصيل مبلغ يقارب مليونين و800 ألف درهم، بدأت بجمعها منذ مطلع العام الماضي، لكنها لم تستثمر تلك الأموال، كما زعمت لضحاياها، بل أنفقتها على الأعمال الإنشائية لمنزلها الخاص، ولم يعد لديها شيء من هذه المبالغ».

 

وقال مدير عام العمليات الشرطية، اللواء محمد بن العوضي المنهالي، إن «الفريق سموّ الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وجّه بمواصلة نهج الشفافية الذي انتهجته الوزارة، في ما يتعلق بالكشف الفوري عن أي تجاوزات يقترفها أيّ من منتسبي الوزارة، وإطلاع الرأي العام عليها من دون أدنى تحفظات»، مؤكداً أن «أي تجاوز لا يطال غير صاحبه، ولا يمس من سُمعة العاملين في المؤسسة الشرطية، التي تستنكر هذا السلوك غير القويم».

 

وقد حذّر الحمادي المواطنين والمقيمين من إعطاء أموالهم لأي أحد، لاستثمارها لهم، من دون أن تتوافر لديه رخصة رسمية تخوّله ممارسة هذا النوع من النشاط التجاري، وعدم الاكتفاء بذلك، بل التقصي والاستفسار عن مدى سلامة وشرعية تلك الأنشطة، حاثاً الجمهور على عدم التردد في الإبلاغ عن أي شخص أو أمر يبدو مريباً لهم.

 

وقال إن «تقديم إغراءات بنسب أرباح عالية للأفراد أمر غير طبيعي، يدق جرس الإنذار مبكراً بأن مثل هذا الاستثمار وهمي، وغير مشروع»، وأضاف: «يجب الحذر والتأكد من ذلك، وعدم التردد في الحصول على استشارة أهل الخبرة في هذا المجال».