لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 3 Oct 2011 07:21 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية: أول منشأة شبابية وسينما في المدينة المنورة

أعلن أمير منطقة المدينة المنورة عن إنشاء أول مدينة شبابية في السعودية تحتوي على ملاعب رياضية وصالة سينما.

السعودية: أول منشأة شبابية وسينما في المدينة المنورة
أعلن الأمير عبدالعزيز بن ماجدإنشاء أول مدينة شبابية في المدينة المنورة تحتوي على صالة سينما.

ذكر تقرير اليوم الإثنين أن أمير منطقة المدينة المنورة أعلن عن إنشاء أول مدينة شبابية في المملكة العربية السعودية بالمدينة المنورة تحتوي على ملاعب رياضية وصالة سينما لعرض الأفلام الوثائقية.

ووفقاً لصحيفة "الوطن" السعودية، أكد الأمير عبدالعزيز بن ماجد في اللقاء الذي جمعه بشباب وشابات المنطقة، على إنشاء كرسي للعمل التطوعي في جامعة طيبة، ووجه أمير المنطقة بتهيئة لجنة للتواصل مع الشباب من خلال موقع المؤسسة والإنترنت لاستقبال آراء ومقترحات الشباب للعمل على دراستها.

وقال الأمير عبدالعزيز "احتووا مطالب الشباب وافتحوا مكاتبكم لهم" موجهاً كلامه إلى المسؤولين بالإدارات الحكومية في المنطقة خلال لقائه الذي نظمته مؤسسة المدينة المنورة بالتعاون مع جامعة طيبة أمس الأحد بعنوان "شبابنا .. آمالنا آمالكم"، وحضره عدد من الشباب والفتيات من كافة المراحل والمستويات بتعليم وجامعات المنطقة.

وأعلن الأمير عبدالعزيز عن إنشاء كرسي للعمل التطوعي في جامعة طيبة، وإنشاء "مدينة شبابية" تحتوي على ملاعب رياضية وصالة سينما لعرض الأفلام الوثائقية بتخصيص أرض مساحتها مليون متر مربع، تتولى الدولة تهيئة جزء منه والآخر يؤجر كاستثمار لمنشآت شبابية للقطاع الخاص.

وبحسب صحيفة "الوطن" اليومية، أشار الأمير عبدالعزيز إلى أنه لن يهمش أي رأي أو اقتراح يصب في مصلحة الشباب والشابات.

وقال الأمير عبدالعزيز في رده على استفسارات تطرقت إلى حاجة المنطقة إلى إقامة مجتمعات شبابية في الإجازات "إن المجتمعات مهمة جداً وهناك توجه للعمل الخيري وإيجاد هذه المجتمعات بشكل يضمن سلامة ما يعرض على الشباب من الناحية الشرعية وغيرها من النواحي".

وحول استحداث تخصصات تعليمية تواكب متطلبات سوق العمل، ذكر الأمير عبدالعزيز أن هناك قرارات صادرة من العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز للجامعات وجهت بإيجاد التخصصات اللازمة التي لها طلب كبير بسوق العمل وهذا أحد الحلول لمعالجة البطالة، منوهاً بأن التخصصات والكفاءات والتدريب هي التي تفرض نفسها على سوق العمل.

وتعاني المملكة العربية السعودية أكبر مصدر للخام في العالم من أزمة بطالة متفاقمة.

ورداً على أحد الخريجين الذي طرح مشكلة البطالة وتوفر الوظائف غير المناسبة لمؤهلاتهم التي حصلوا عليها، ذكر الأمير عبدالعزيز أن الدولة حرصت على علاج هذه القضية بأكثر من شق حيث أعدت البرامج كحافز وجدارة إضافة إلى صرف راتب للعاطلين عن العمل حتى يحصلوا على وظيفة، مشيراً إلى توفير مدينة المعرفة لـ 20 ألف وظيفة والسعي لإفادة أبناء المدينة من هذه الوظائف.

وذكر الأمير عبدالعزيز رداً على سؤال أحد الشباب حول قلة الأماكن الترفيهية بالمدينة مما يدفع الشباب للجلوس على الأرصفة بشكل غير لائق، أن هناك مشروعاً لإعادة فتح الحدائق إضافة إلى العناية بمراكز الأحياء حيث افتتحت 6 و10 أخرى تحت الإنشاء إضافة إلى وضع مسارات للمشاة، وحول استفسار إحدى الطالبات عن عدم إنشاء مستشفى جامعي بجامعة طيبة، أكد الأمير عبدالعزيز أن المستشفيات الجامعية لها دور كبير في جميع أنحاء العالم، حيث تساعد طلاب الطب على التدريب وتقديم خدمات للمجتمع ولديها مركز أبحاث جيدة.

فيما أوضح مدير جامعة طيبة الدكتور منصور النزهة أن الجامعة وقعت قبل أسبوعين عقداً لإنشاء المستشفى الجامعي.