لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 24 Oct 2011 03:14 PM

حجم الخط

- Aa +

صورة جعلت ستيف جوبز يتخلى عن المسيحية

الصورة التي جعلت ستيف جوبز يتخلى عن المسيحية كانت غلاف مجلة لايف وحمل وقتها صورة أطفال أفارقة يعانون من الجوع من إقليم بيافرا في نيجيريا

صورة جعلت ستيف جوبز يتخلى عن المسيحية
3

تشير مذكرات جوبز التي نشرت مؤخرا إلى أنه بالرغم من أن والدي ستيف جوبز اللذين تبنياه لم يكونا متدينين إلا أنهما حرصا على أخذه للكنيسة كل يوم أحد. 

 

وفي شهر يوليو عام 1969 ، حمل ستيف جوبس وكان وقتها لا يزال فتى في الثالثة عشر،  صورة غلاف مجلة لايف التي تظهر أثر المجاعة على أطفال بيافرا النيجيريين، وأخذها إلى الكنيسة وعندما لم يعجبه رد الكاهن على سؤاله عن هذه الصورة، وإن كان الرب يعرف أي إصبع سيرفعه ستيف جوبز قبل أن يرفعه، فأخبره أن الرب يعلم كل شيء ويعرف بما يجري هناك، لم يرجع بعدها أبدا إلى الكنيسة واعتنق البوذية بعد ذلك.

 يتجنب ستيف جوبز ذكر والده البيولوجي وهو السوري عبد الفتاح الجندلي وهو مسلم ومن مدينة حمص، إلا أن مؤرخاً أميركياً فتح جدلاً عن دور الجينات وتفوقها على التربية في حالة ستيف جوبز،  وذلك عندما وصف جندلي في مقالة مفصلة ونقدية نُشرت لفترة وجيزة على الانترنت (ثم سُحبت في شكل مفاجئ)، بأنه «والد الاختراع»، وخصوصاً أن ابنته مُنى، شقيقة ستيف، إحدى أشهر الروائيات الأميركيات المعاصرات وأستاذة في جامعة «يو سي أل آي» المرموقة بحسب صحيفة الحياة.