لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 21 Oct 2011 05:50 PM

حجم الخط

- Aa +

فيسبوك تواجه غرامة 100 ألف جنيه استرليني لاحتفاظها ببيانات حذفها المشتركين

" فيسبوك تتصرف مثل سي آي إي- أي وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية أو نظيرتها الروسية السابقة، كي جي بي، عندما تحتفظ بكل المواد التي يحذفها أصحابها"

فيسبوك تواجه غرامة 100 ألف جنيه استرليني لاحتفاظها ببيانات حذفها المشتركين

لا تحذف خدمة فيسبوك الصور والملفات والمعلومات الأخرى التي ينشرها المشتركين بل تخفيها عنهم ليظنوا أنها حفت نهائيا كما وجد الكثيرون ومنهم محررو موقع أريبيان بزنس بالتجربة المباشرة.  

 

وتشير صحيفة الغارديان إلى أن فيسبوك قد تواجه عقوبة الغرامة بحوالي 100 ألف جنيه استرليني لاحتفاظها ببيانات حذفها المشتركون فيها، وستخضع الشركة لتدقيق وتحريات من مفوض حماية البيانات الإيرلندية عقب تسجيل طلاب الحقوق النمساويين لحوالي 22 شكاوى ضد فيسبوك.    

 

جرى تقديم الشكوى من قبل ماكس شريمز وهو طالب حقوق نمساوي اكتشف احتفاظ فيسبوك بحوالي 1200 صفحة من المعلومات الشخصية عنه والتي سبق له حذفها من الموقع. وتلقى شرمز صفعة قاسية عند استلامه قرصا مدمجا يحتوي على كل الرسائل والمعلومات التي نشرها وحذفها لاحقا في الموقع منذ ثلاثة سنوات.   رفع شريمز شكواه في أيرلندا بعد أن علم أن صفحات المستخدمين الأوروبيين للخدمة تدار من قبل فرع إيرلندي لشركة فيسبوك. وفي حال قرر المفوض الإيرلندي مقاضاة فيسبوك أو موظفيها بثبوت ارتكابهم انتهاكات لحماية البيانات فإن غرامة العقوبة القصوى تبلغ 100 ألف جنيه استرليني.   

 

تتضمن بيانات شريمز التي احتفظ بها فيسبوك طلبات صداقة رفضها الأخير مع حالات حذف بعض الأصدقاء ن قبله مع سجلات كاملة لمجريات الدردشة التي قام بها مع صور حذفها وكل أسماء الأشخاص الذين تعاطى معهم بأبسط طرق التواصل الرقمي مع الفعاليات التي حضرها وكل الطلبات التي رفض الانضمام إلى مجرياتها.    

 

وجرى تصنيف بيانات شرمز إلى 57 صنفا منها العناوين التي اتصل بها بفيسبوك وعناوين البريد الإلكتروني لديه والتي جرى استخلاصها من أشخاص مرتبطين به دون قيامه هو باستخدامها في صفحته في فيسبوك، ويشير بالقول إنه حذف رسائل قد تتسبب له بحرج كبير لو خرجت إلى العلن وعرف أنه أرسلها لبعض الأشخاص واعتبر أن فيسبوك تتصرف مثل سي آي إي- أي وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية أو نظيرتها الروسية السابقة، كي جي بي، عندما تحتفظ بكل المواد التي يحذفها أصحابها فالمعلومات هي القوة والمعلومات التي تخص الجمهور تمنح مالكها سلطة على ذلك الجمهور واحتفاظ فيسبوك بها هو أمر مخيف.  

 

 

وأعلن متحدث باسم فيسبوك أن الشركة تتيح لكل مشتركيها تنزيل كل البيانات الموجودة في ملفاتهم الشخصية إلا أن شرمز أشار على موقعه المخصص لحملة ضد فيسبوك: http://www.europe-v-facebook.org/EN/en.html ،  إلى أن هذه هي جزء مما تحتفظ به الشركة عن كل مشترك لديها.    

 

    يمكن للمترجمين أو المهتمين العرب ترجمة الصفحة التي تطالب حماية حقوق المشتركين بخدمة فيسبوك على الرابط http://wiki.europe-v-facebook.org/mediawiki/index.php?title=Main_Page