لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 3 Mar 2011 12:57 PM

حجم الخط

- Aa +

صحف: "أهبل" شعوب العالم.. واشتباكات و"كسر يد" في معرض الكتاب بالرياض

اعترض أحد الرجال وزير الثقافة السعودية خلال معرض الكتاب في الرياض وهدد بعضهم المسؤول الإعلامي للمعرض وحاولوا مناصحة تركي الدخيل.

صحف: "أهبل" شعوب العالم.. واشتباكات و"كسر يد" في معرض الكتاب بالرياض

تتناول الصحف العربية اليوم الخميس عدة مواضيع تدور معظمها حول أزمة ليبيا، ونشرت صحيفة "القبس" الكويتية مقال للكاتبة دلع المفتي عنوانه ("أهبل" شعوب العالم) تتحدث فيه الكاتبة الكويتية عن أفعال "التفضيل" في اللغة العربية، وتتحدث بسخرية مريرة عن ما وصلت إليها أحوال شعوب دول عربية دون أن تحددها بالضبط.

كما تناولت بعض الصحف السعودية "اللغط" الحاصل في معرض الكتاب في العاصمة السعودية الرياض الذي بدأت فعالياته أمس الأربعاء.

صحيفة "القبس" الكويتية

"أهبل" شعوب العالم.. للكاتبة دلع المفتي

(أ)، حرفان فقط: ألف وهمزة، لكنهما يحملان من الثقل الكثير، وخاصة عندما يقعان قبل صفة. أحسن، أجمل، أكثر، أكبر، أغنى، أفضل.. أفعال التفضيل، تلك اللعنة التي تصيب أي صفة فلا تعود كافية للإنسان.

لماذا نحن نبحث عن الألف والهمزة دائماً؟؟ لماذا أجمل.. ألا يكفي جميلاً. لماذا أكبر أليس الكبير كافياً؟ لماذا الأغنى، الأفضل، الأضخم؟ لماذا الطمع والجشع؟ نداوم على البحث عن الأجمل دائماً، فنعمي أبصارنا عما نمتلك من جمال. نركض وراء الأغنى، فلا نستمتع بالغنى الذي نمتلكه حالياً.

وتضيف الكاتبة: نبحث عن الأحسن في المستقبل فينسينا حسنات الحاضر. نركض ونلهث خلف الـ (أ) فتضيع أيامنا وتذهب حياتنا هباء. المنافسة يجب ألا تكون مع أحد ما، لكن مع النفس فقط، فمن الجميل، بل من المطلوب، أن تحاول أن تحسن من نفسك ومن مستواك الاجتماعي ومن ثقافتك لتطور من نفسك وتصبح إنسانا أفضل، أما حين يكون السعي وراء كل هذا لتكون أفضل من أحمد أو أغنى من محمد وأشهر من حمد.. فهذا سعي وراء السراب ورحلة طويلة من عدم القناعة.

وتؤكد الكاتبة: ما زاد الطين بلة هو كتاب "غينيس" للأرقام القياسية.. الذي جعل الناس يتهافتون على حرف الألف لتسجيل أرقام قياسية في كل شيء وأي شيء. وبما أننا نحن العرب تقتصر إنجازاتنا حول "كروشنا" فلم يكن دخولنا الكتاب من باب "أذكى" أو "أفضل" أو "أنجح"، بل من خلال طعامنا، فدخلناه من أوسع "بطونه" بـ أكبر صحن تبولة، وأكبر قرص فلافل، أضخم سيخ شاورما، وأضخم وجبة "كبسة".. وهلم جرا.

لكننا أخيراً حصلنا على مرتبة أخرى لم نكن نحلم بها في ذلك الكتاب الشهير، فعلى الجانب الآخر "الأكثر قتامة"، نجد أن حكامنا العرب يصرون على إقناعنا، "وينجحون غالبا"، بأنهم هم الأحسن والأفضل والأشرف والأنبل والأكرم والأجدر لحكمنا، وأن البطون العربية لم تنجب من هو أفضل منهم على الإطلاق. يستهبلوننا فنصدق، لنقضي اعمارنا ونحن نرفع صورهم، نسمي شوارعنا، مؤسساتنا، مستشفياتنا، مجمعاتنا، مطاراتنا وحتى أولادنا بأسمائهم. نخرج إلى الشوارع لنهتف ونغني ونرقص لهم، نحلف بحياتهم وأننا "بالروح بالدم" نفتديهم، نعود ونصوت لهم بعد انتهاء مدتهم الدستورية، نمجدهم، نكبرهم، ننفخهم، "نؤلههم"، لنكتشف بعد 30، 40، أو حتى 50 سنة أننا نستحق لقب "أهبل" شعوب العالم.

صحيفة "الوطن" السعودية

"محتسبون" يشيعون الفوضى في معرض الرياض للكتاب .. والأمن يتدخل

قالت الصحيفة "تهجمت مجموعة من المتشددين قارب عددهم 30 شخصاً أمس على أعضاء اللجنة الإعلامية المكلفة بتغطية معرض الرياض الدولي للكتاب وكان بينهم وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة، حيث اعترض أحدهم طريقه قائلا له "ما يعرض بوسائل الإعلام في ذمتك"، وسط احتجاج منهم على المعرض، الأمر الذي رد عليه الوزير بقوله "شكراً، جزاك الله خيراً".

وأدت الفوضى إلى اشتباك رجال الأمن مع المتشددين وإخراجهم من المعرض، والقبض على 3 منهم، مما أدى إلى تجمع المتشددين خارج المعرض، مهددين بأن "ما سيحدث غداً (اليوم) سيكون أعظم". من جهته، أكد الناطق الإعلامي لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الرياض الشيخ تركي الشليل في تصريح صحفي عقب الحادثة أن هذه الفوضى أحدثها محتسبون لا ينتمون إلى جهاز الهيئة نهائياً.

وأضافت الصحيفة "هدد المتشددون عبدالله وافية (أحد أعضاء اللجنة الإعلامية) بكسر يده، وتطـاول أحدهم بمـد يده، الأمر الذي دعا رجال الأمن لإخـراج اثنين من المتـشددين خارج المعرض، وذلك بعد أن قام ثلاثة متشددين بـ"مناصحة" الإعلامي تركي الدخيل وقولهم له: اتق الله فيما تعرضه في برنامجك "إضاءات" وفيمن تستضيفهم من أصحاب الفكر التغريبي، الأمر الذي دعا عضو اللجنة الإعلامية وافية إلى التحدث مع المتشددين بقوله "جزاكم الله خيراً، فالدخيل على عجالة من أمره وأنتم قمتم بمناصحته فاسمحوا له بالانصراف"، الأمر الذي أثار حفيظة المتشددين فقاموا بالتلفظ على وافية بألفاظ بذيئة وبصوت مرتفع وتهديده بـ"كسر يده".

صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية

سيف الإسلام: سأضرب من يدوس على الخطوط الحمراء بـ "الجزمة"

قال المهندس سيف الإسلام النجل الثاني للزعيم الليبي العقيد معمر القذافي لـ'الشرق الأوسط' في حديث مطول وعاصف إن عائلة القذافي لن تغادر ليبيا، وقال: 'لن نتجه إلى جدة أو شرم الشيخ'، في إشارة ضمنية إلى لجوء الرئيس التونسي زين العابدين بن علي إلى مدينة جدة السعودية، وإقامة الرئيس المصري حسني مبارك في منتجع شرم الشيخ على ساحل البحر الأحمر بعد الإطاحة بنظام حكميهما مؤخراً".

وأضافت الصحيفة اللندنية "وقال نجل القذافي إنه ما زال إصلاحياً لكنه اضطر، وهو يرى ما وصفه بالخطوط الحمراء تنتهك أن يصطف إلى جانب النظام، وقال: سأضرب من يفعل ذلك (بالجزمة) ولا أخاف".

صحيفة "الشروق" المصرية

انتقادات للفنان السوري دريد لحام بسبب مهاجمته القذافي

قالت الصحيفة المصرية "انضم الفنان السوري دريد لحام الشهير بلقب 'غوار الطوشة' إلى الموقعين على بيان المثقفين السوريين الذي هاجم الزعيم الليبي معمر القذافي، ووصفه بـ'نيرون'، مؤكدا دعم المثقفين لثورة الشعب الليبي".

وأضافت "وتواكب توقيع لحام على البيان مع انتشار لمقطع فيديو على شبكة الإنترنت يعود تاريخه إلى عام 2008، ويظهر فيه القذافي مجتمعاً مع مجموعة من الفنانين السوريين في منزل لحام تحديداً، بدمشق، وهو ما أثار موجة عارمة من غضب الجمهور السوري".

وتابعت "وقالت مواقع إلكترونية سورية، إن 'المتتبع للاحتفالات التي نظمتها السفارة الليبية بالعاصمة السورية دمشق على مدى السنوات الماضية بمناسبة ثورة الفاتح أو بمناسبات أخرى يعرف تماماً أن لحام لم يغب عن أي منها، بل وعلى العكس تماماً كان من متصدري الحضور والمهنئين والمتمنيين بدوام الازدهار في البلد الشقيق".

وختمت قولها "ويتداول السوريون، هذه الأيام، أحاديث عن أن فنانين عدة قابلوا القذافي خلال مشاركته في القمة العربية التي عقدت في دمشق عام 2008، وتلقوا آلاف الدولارات كهدايا، نتيجة تحملهم جلسة مجاملات مع القذافي، وبعد انتهاء تلك اللقاءات كانوا يخرجون، ومعهم مظاريف منفوخة بالدولارات الأمريكية".