لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 13 Mar 2011 12:52 PM

حجم الخط

- Aa +

إماراتيات يشترطن عدم التعدد في عقود الزواج

تضع بعض الفتيات الإماراتيات المقبلات على الزواج شروطاً في عقود زواجهن تمنع الرجال من تعدد الزوجات.

إماراتيات يشترطن عدم التعدد في عقود الزواج

نقل تقرير أمس السبت عن مختصين أن هناك فتيات مقبلات على الزواج في دولة الإمارات يضعن شروطاً في عقود زواجهن تمنع الرجال من تعدد الزوجات لتكون سبباً لطلب الطلاق في حال عدم الالتزام بها.

ووفقاً لصحيفة "الإمارات اليوم"، أكد المختصون أن المحاكم لا تعتد بها في حال طلبت المرأة الطلاق من دون وقوع ضرر ملموس لحق بها نتيجة لذلك، إذ إن الشرع والقانون أعطيا الرجل الحق في التعدد، حتى من دون علم أو موافقة زوجته على ذلك، وأن على المرأة إثبات الضرر المادي أو النفسي الواقع عليها من تعدد الزواج للحصول على الطلاق.

وتشير بيانات رسمية إلى أن الدولة تعد الأولى خليجياً في نسبة الطلاق، إذ وصلت إلى 36 بالمائة بين المتزوجين العام الماضي، وبحسب تقرير للمركز الوطني للإحصاء، فقد بلغ عدد حالات الطلاق المسجّلة في الدولة 4315 حالة عام 2009 مقابل 3855 حالة عام 2008، و2783 عام 2007.

وبحسب صحيفة "الإمارات اليوم" اليومية، ذكر الخبير في الاستشارات الأسرية عيسى المسكري أن بعض النساء يضعن شرطاً في عقود الزواج يلزم أزواجهن بعدم الزواج من أخريات، ويشترطن في ذلك موافقتهن أو علمهن قبل أن يقدم الزوج على الزواج من أخرى، بحيث يمنحن هذا الشرط الحق في طلب الطلاق في حال أخل الزوج به، لافتاً إلى أن كثيراً من النساء يفعلن هذا الأمر من منطلق رفضهن لفكرة الزواج الثاني، ومشاركة أخريات في أزواجهن، والبعض يضعن هذا الشرط نظراً لعدم قدرتهن على الإنجاب.

وأضاف "المسكري" أن الاتفاق على شرط عدم الزواج من أخرى يتم عند الخطوبة وقبل بداية العلاقة الزوجية، إذ يمكن لأي من الزوجين في هذه الفترة أن يضع ما يرى من شروط، فالبعض من الأزواج يضع شروطا في مسائل متعلقة باستمرار المرأة في العمل، أو استكمال دراستها، أو حتى في قيادة المركبة.

ثبات الضرر

وينصح "المسكري" المرأة التي يتزوج عليها زوجها بعدم اللجوء إلى المحكمة، وأن تنظر إلى الضرر المترتب على الطلاق، والذي وقع عليها وعلى الأبناء، وألا تكون نظرتها إلى نفسها فقط، مؤكداً أن تعدد الزوجات هو حق جائز للرجل، على أن يعدل بينهن، ولا يفرط في حقوقهن في المعاشرة والإنفاق، ويحق للمرأة أن ترفع دعوى تطلب الطلاق متى وجدت أنها متضررة وإثبات هذا الضرر، سواء كان جسدياً أو نفسياً ومعنوياً، كأن لا ينفق عليها ولا يبيت معها في الفراش.

ولفت "المسكري" إلى أن أكثر الأسباب المؤدية إلى الطلاق هي الخيانة الزوجية، ثم سوء التفاهم وأدب الحوار وكثرة المقاطعة، وتدخل أهل الزوج أو الزوجة في الحياة الزوجية، وغياب الوازع الديني، وقلة التوعية والثقافة الأسرية، وعدم التوافق الاجتماعي.