لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 29 Oct 2009 08:28 AM

حجم الخط

- Aa +

استبيان لنقابة المعلمين السوريين يثير استياء المعلمين الشباب

أثار استبيان نقابة المعلمين في سورية حول "رفع المبلغ النقدي الشهري لصندوق الوفاة" استياء بعض المعلمين الشباب والجدد في سلك التعليم.

استبيان لنقابة المعلمين السوريين يثير استياء المعلمين الشباب

أثار استبيان نقابة المعلمين في سورية حول "رفع المبلغ النقدي الشهري لصندوق الوفاة" استياء بعض المعلمين الشباب والجدد في سلك التعليم وخاصة أن هذا الاستبيان جرى بطريقة تخييرهم " وأحلى الأمرين مرُّ".

ويجري المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين استبياناً (يقول المعلمين أن نتيجته محسومة سلفاً) يخير فيه المعلمين بين أمرين، إما رفع مبلغ مائة ليرة الذي كانوا يدفعونه شهرياً لصندوق الوفاة إلى 300 ل س، أو رفع هذا المبلغ إلى 500 ل س وذلك مقابل رفع المبلغ الذي يحصل عليه ذوي المعلم بعد وفاته إلى 300 ألف ليرة سورية، في الحالة الأولى، أو حصولهم على مبلغ 500 ألف ليرة سورية في الحالة الثانية.

ويرى معظم المعلمين الشباب بحسب موقع داماس بوس الالكتروني أن هذا الاستبيان "ما هو إلا لعبة من نقيبهم وأعضاء مكتبه التنفيذي، وذلك من أجل تمرير قرار يرفعون بموجبه مبلغ صندوق الوفاة بمقدار 500% وذلك كي يكونوا هم أول المستفيدين منه كونهم كلهم على أبواب التقاعد وبالتالي سيمكنهم هذا الإجراء من رفع قيمة تعويض الوفاة على حساب المعلمين الشباب الذين سيدفعون مبالغ إضافية من رواتبهم القليلة أصلاً، سيحصل عليها المعلمين القدامى من دون أن يدفعوا سوى جزء يسير منها".

ويرى أحد المعلمين أن النقابة لو كانت جادة في استبيان آراء المعلمين فكان يجب عليها أن تضع لهم احتمالاً ثالثاً وهو بقاء الأمور على ما هي عليه، ويضيف لكن يبدو أن النقابة قد حسمت أمرها لاعتماد خيار 500 ل س ولكنها تريد أن تلبسه صيغة ديمقراطية.

فيما أكد معلم آخر أن المبالغ التي تقتطع من أجل هذا الصندوق يجب أن تقتطع كنسبة مئوية من الراتب لأن مبلغ 500 ل س على سبيل المثال يؤثر على معلم لا يتجاوز راتبه 8000 ل س فيما هو مبلغ عادي بالنسبة للمعلم الذي يتقاضى 20000 ل س، وأضاف: إن النقابة لا تقدم أي شيء للمعلم وهي تدعي الفقر بشكل دائم، فيما هي في الواقع نقابة غنية لديها الكثير من الاستثمارات التي تصرف أرباحها على أعضاء المكتب التنفيذي والنقيب، الذين يكلف الواحد منهم النقابة (كمصروف قانوني ) أكثر من مئة ألف ليرة شهرياً بين أذون سفر ومصاريف لسياراتهم التي استلموها من النقابة، طبعاً هذا عدا المبالغ الطائلة التي تصرف على تغيير مفروشات مكاتبهم وغيرها.