لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 17 May 2009 04:22 PM

حجم الخط

- Aa +

سئمت العيش وحيداً أريد حبيباً الآن!

تظاهر أكثر من 200 عازب وعازبة في وسط ريو دي جانيرو آملين أن يقعوا على شريك حياتهم في مكان آخر غير إنترنت.

سئمت العيش وحيداً أريد حبيباً الآن!
فتاة تهنف في أحد الشوارع في البرازيل

تظاهر أكثر من 200 عازب وعازبة من مختلف الميول الجنسية في وسط ريو دي جانيرو في البرازيل على وقع الموسيقى آملين أن يقعوا على شريك حياتهم في مكان آخر غير إنترنت.

وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "سئمت العيش وحيداً" أو "أريد حبيباً الآن"، وراحوا يلوحون بها على وقع الأغنية الشهيرة "بيسامي موتشو" أو قبلني بقوة.

وأراد المتظاهرون، وهم أتباع حركة "سيم - نامورادوس" أو من دون حبيب من خلال هذه المبادرة التي أطلقت عبر مواقع إلكترونية للتعارف أن يظهروا أنهم أكثر من مجرد صورة على شاشة حاسوب، وأنهم لا يريدون الاكتفاء بتبادل رسائل الكترونية عن بعد.

وتقدمت المسيرة التي نظمت في إطار اليوم العالمي للعائلات طبيبة العلاج الطبيعي سيلفيا نوبريه البالغة من العمر 33 عاماً، وهي أرملة منذ سنتين.

وقالت نوبريه لمحطة غلوبو التلفزيونية، "هذا أسلوب مسل لنقول إننا وحيدون. في حوزتي 30 بطاقة تعريف بشخصي سأوزعها خلال المظاهرة".

وصرحت الأستاذة الجامعية ريتا دي كاسيا دي ألميدا البالغة من العمر 41 عاماً، والوحيدة منذ خمس سنوات قائلةً، "لا أخاف من أن يقال إنه لا يوجد أحد يكترث لأمري، فأنا هنا لأجد شريكاً".

وتشير الإحصاءات التي بثتها محطة غلوبو الإخبارية، إن في البرازيل 52 مليون عازب وعازبة من أصل 190 مليون نسمة عدد السكان الإجمالي.

اشترك بالنشرة الإخبارية لأريبيان بزنس بالنقر هنا