لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 8 Mar 2009 10:44 AM

حجم الخط

- Aa +

62 بالمائة من مدراء الشركات يؤثرون سلباً عليها

خاص: أظهرت دراسة جديدة عن الشرق الأوسط أن 16 بالمائة من المدراء فقط هم قادة ناحجون.

62 بالمائة من مدراء الشركات يؤثرون سلباً عليها
توصلت دراسة جديدة إلى أن أساليب الإدارة في الشرق الأوسط لا تقدم دعماً لمكاسب الشركة.

تصل نسبة المدراء في الشرق الأوسط الذين لهم أثر سلبي على قواهم العاملة إلى 62 بالمائة، الأمر الذي يؤثر بشكل مباشر على التقليل من أرباح شركاتهم.

إذ خلصت دراسة أجرتها مجموعة "هاي" (Hay Group) المتخصصة بالاستشارات الإدارية إلى أن نسبة لا تتعدى 16 بالمائة من مدراء الشركات في المنطقة يوفرون أجواء ملائمة للأداء العالي لموظفيهم.

وتشير الدراسة إلى أن 70 بالمائة من الذين شاركوا فيها يستخدمون أسلوب الأمر والتحكّم في القيادة كونهم يفرضون أن موظفيهم لا يرغبون في تحمّل المسؤولية.

وأضافت الدراسة أن إمكانية خلق بيئة عمل تتسم بالأداء العالي عن طريق استخدام أسلوب الإدارة القسري هذا لا تتجاوز نسبة 3.5 بالمائة.

كما تظهر النتائج أن لدى الشركات في المنطقة إمكانيات بشرية هائلة لا يجري استغلالها من حيث الإنتاجية والكفاءة.

وإذا ما أطلق العنان لتلك الإمكانيات فقد ترتفع مكاسب الشركات بنسبة 30 بالمائة، وذلك بحسب المدير الإقليمي للقيادة والموهبة في مجموعة "هاي"، مارك وليامز.

وذكر وليامز لأريبيان بزنس "يقول الكثيرون أن أسلوب القيادة القسري لازال ضرورياً لأن الناس يتوقعونه في العادة. ولكن حين نسأل الناس عن الطريقة التي يفضلون أن تتم قيادتهم بها، فهم لا يحبون الأسلوب القسري".

وأضاف أن أعوام النمو الرخو في العمل التجاري في المنطقة تدل على عدم الانتباه لأهمية أثر أسلوب القيادة على الإنتاجية.

غير أن الأزمة الاقتصادية وضعت الشركات وجهاً لوجه مع هذا الأمر لتجد نفسها مجبرة على البحث عن وسائل صعبة وطويلة الأمد لتحسين الأداء.

وقال وليامز "لم يعرف الناس هنا سوى النجاح، والآن تغيّرت الأمور وعليهم أن يقودوا شركاتهم بطريقة مختلفة".

وتوصلت الدراسة إلى أن استخدام أساليب مختلفة في القيادة حسب اختلاف الأوضاع تعد الطريقة المثلى للاستفادة من طاقات القوى العاملة إلى أقصى حد.

وتوجد ستة أنواع مختلفة من أساليب القيادة وهي: الأسلوب السلطوي والتعاوني والديمقراطي وأسلوب إظهار الكفاءة والأسلوب التعليمي والقسري.

اشترك بالنشرة الإخبارية لأريبيان بزنس بالنقر هنا.