لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 2 Aug 2009 10:09 AM

حجم الخط

- Aa +

اتهام رئيسة تحرير صحيفة تشرين السورية بمخالفة قانون المطبوعات

حركت النيابة العامة في دمشق الادعاء على كل من رئيسة تحرير صحيفة تشرين السورية والصحفي علي هاشم الذي يعمل في ذات الصحيفة لمخالفتهم قانون المطبوعات رقم 50.

حركت النيابة العامة في دمشق الادعاء على كل من رئيسة تحرير صحيفة تشرين سميرة المسالمة والصحفي علي هاشم الذي يعمل في ذات الصحيفة بناء على ادعاء بمخالفته قانون المطبوعات رقم 50 لعام 2001.

وذكر موقع كلنا شركاء الالكتروني أن المحامي ناصر الماغوط قدم شكوى للنيابة العامة بدمشق، نيابة عن موكله هشام كحيل مدير إدارة الموارد البشرية في المؤسسة العامة للاتصالات وذلك بحق الصحفي ورئيسة التحرير كما تقدم بشكوى أيضاً على مدير عام مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر إضافة إلى وظيفته.

وفي حيثيات الدعوى اتهام للصحفي بنشر أخبار غير صحيحة في جريدة تشرين بتاريخ الخامس والعشرين من الشهر الماضي تسببت بإثارة الشكوك حول الموكل هشام بن محي الدين كحيل مدير إدارة الموارد البشرية في المؤسسة العامة للاتصالات، كما يشير الادعاء إلى أن المقالة المنشورة تحتوي على الكثير من المعلومات غير الصحيحة.

وقد حددت محكمة بداية الجزاء التاسعة بدمشق تاريخ 21/10/2009موعدا للنظر في الدعوى وذلك بسبب العطل القضائية في موسم الصيف وما يسببه ذلك من ضغط على جدول أعمال المحاكم عموما.

ويذكر أن صحيفة تشرين نشرت تقريراً بتاريخ 25 حزيران يتحدث عن ارتكابات في الشبكة الذكية، أشارت فيه إلى أن مديراً في مؤسسة الاتصالات تباهى أمام موظفيه برفضه تنفيذ قرارات الوزارة عام 2007، فما كان من الجهات المختصة أن تابعت الموضوع حتى توصلت إلى أن المقصود هو رفضه تحويل خدمات الشبكة الذكية للعمل على البطاقات مسبقة الدفع.وتابعت الصحيفة بالقول أن الحجة كما ذكرها المدير حينها هي أن تجهيزات الشبكة الذكية لدى المؤسسة لا تتوافق مع البطاقات مسبقة الدفع!!، وبعد تفنيد كلامه هذا، تحجج مرة أخرى بعدم وجود بطاقات، وطول مدة تصنيعها، وما إلى ذلك!!