لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 12 Aug 2009 10:47 AM

حجم الخط

- Aa +

روسية ترمي الموناليزا بفنجان بعد فشلها في الحصول على الجنسية الفرنسية

قال متحدث باسم متحف اللوفر إن امرأة روسية أصابها الإحباط لفشلها في الحصول على الجنسية الفرنسية قذفت لوحة الموناليزا بفنجان من الخزف.

روسية ترمي الموناليزا بفنجان بعد فشلها في الحصول على الجنسية الفرنسية
لم تلحق المرأة الروسية إي أضرار بالعمل الفني الذي أبدعه ليوناردو دافينشي.

قال متحدث باسم متحف اللوفر أمس الثلاثاء إن امرأة روسية أصابها الإحباط لفشلها في الحصول على الجنسية الفرنسية قذفت لوحة الموناليزا بفنجان من الخزف.

ولكن، لم تلحق المرأة إي أضرار بالعمل الفني الذي أبدعه ليوناردو دافينشي.

ووقع الحادث في الثاني من أغسطس/أب الماضي، وأخلي على الفور سبيل المرأة التي لم يرد اسمها.

وقال المتحدث باسم اللوفر ديفيد ماديك، "ألقت المرأة بفنجان فارغ على الموناليزا، ولكن لم تقع أضرار، إذ تحطم الفنجان عندما اصطدم بالحاجز الذي يحمي اللوحة".

وأضاف ماديك، "كان يبدو عليها الغضب"، وأوضح أنها خضعت بعد ذلك لاختبارات نفسية.

وتعد الموناليزا التي يحميها حاجز مضاد للرصاص من بين أغلى القطع الفنية التي يضمها متحف اللوفر، وشاهدها نحو 8.5 مليون زائر العام الماضي.

واخفت المرأة الفنجان في حقيبة، وأبلغت الشرطة بعد ذلك أنها كانت غاضبة لعدم منحها الجنسية الفرنسية، وأفرج عنها لكنها تواجه إجراءً قانونياً من جانب اللوفر.

وتعرضت متاحف أخرى في فرنسا لمشكلات، ففي العام 2007 اقتحم رجل متحف أورسي في باريس والحق أضراراً بلوحة للرسام الفرنسي كلود مونيه.

وحكم في العام 2008 على كمبودية بأداء الخدمة العامة بعد أن قبلت لوحة للفنان الأمريكي سي تومبلي في قاعة بجنوب فرنسا فتركت أثاراً لأحمر الشفاه على اللوحة الزيتية.