لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 31 May 2008 10:42 AM

حجم الخط

- Aa +

وفاة خطيب هيفاء وهبي السابق

توفي رجل الأعمال السعودي، والخطيب السابق للمغنية اللبنانية هيفاء وهبي، المليونير طارق الجفالي الجمعة في مدينة كان الفرنسية.

توفي رجل الأعمال السعودي، والخطيب السابق للمغنية اللبنانية هيفاء وهبي، المليونير طارق الجفالي الجمعة في مدينة كان الفرنسية.

ورغم أنه لم يتضح بعد سبب الوفاة، بحسب ما ذكرته صحيفة القدس اليوم السبت إلا أن تقارير صحفية نشرت على الإنترنت أرجعت السبب إلى تناول جرعة زائدة من الأدوية أدت إلى الوفاة.

وذكرت بعض المصادر الصحفية أن هيفاء صُدمت عندما علمت بنبأ وفاة خطيبها السابق.

وتركزت الأضواء الإعلامية على طارق الجفالي بعد إعلان خطوبته مع المغنية اللبنانية في يوليو/تموز 2005، أثر علاقة حب جمعت بينهما لسبعة أشهر، لكن الخطوبة لم تتكلل بالزواج؛ إذ أقدم الجفالي على فسخ خطوبته من هيفاء بسبب "ضغوطات عائلية" تعرض لها وفقاً ل mbc .

وبعدها، أصدر مكتب المغنية بيانا قال فيه "إن النجمة اللبنانية هيفاء وهبي وبعد أن تلقى مكتبها العديد من الاتصالات المستفسرة عن صحة خبر فسخ خطوبتها من السيّد طارق الجفالي، وبعد أن تمّ نفي هذا الخبر عدّة مرّات بناءً على طلب الخطيب، فإنّها وتماشيا مع مصداقيتها المعهودة تجاه جمهورها الحبيب وتجاه الصحافة الكريمة تؤكد صحّة خبر فسخ الخطوبة، محتفظة بالأسباب التي أدّت إلى هذا الفسخ بسبب خصوصيّة وقدسيّة العلاقة التي كانت تربطها بخطيبها".

طارق الجفالي رجل أعمال له العديد من المشروعات، وينتمي إلى أسرة سعودية مرموقة، ولديه شقيقان هما وليد وخالد وأخت واحدة، ووالدته من عائلة الحسيني الفلسطينية المعروفة.

كانت هيفاء قد أحيت الأسبوع الماضي حفلا أقيم في ساحة رياض الصلح بوسط بيروت في إطار مهرجان "بيروت وسط النجوم"، حيث اعتلت المسرح مرتدية قميصاً صُمّم بقماش اللباس العسكري للجيش اللبناني، وحمل صورة الرئيس اللبناني المنتخب ميشال سليمان.

وبعد أدائها أغنية وطنية خاصة للبنان، انقطع التيار الكهربائي، وطلب المنظمون منها مغادرة المسرح كي يضبطوا الجمهور الذي حاول احتلال المسرح عند حضورها، مما أدى إلى حدوث حالات إغماء بسبب التدافع والتزاحم، إلا أنها عادت إليه مجدداً وسط أجواء من الفوضى.