المطالبة بالإعدام لمراهق سعودي صور لفتاة في أوضاع مخلة بالآداب

يعيش المجتمع الحائلي موجة من الغضب بسبب قضية المراهق السعودي الذي أختطف فتاة وصورها في مقطع فيديو وهي في أوضاع مخلة بالآداب تحت التهديد،
بواسطة Shahem Shareef
الخميس, 13 مارس , 2008

يعيش المجتمع الحائلي موجة من الغضب تحتاجه هذه الأيام بسبب قضية المراهق السعودي الذي أختطف فتاة وصورها في مقطع فيديو وهي في أوضاع مخلة بالآداب تحت التهديد، أدت إلى مطالبة العديد من أفراد المجتمع بإعدام المراهق حتى يكون "عبرة لمن لا يعتبر".

وكانت القضية قد هزت أوساط المجتمع البدوي المحافظ في مدينة حائل شمال المملكة بعد أن انتشرت المقاطع على شبكة إنترنت وبعد أن تم القبض على المراهق الذي قام بتصوير المقطع بعد فراره إلى مدينة نجران جنوب المملكة.

وطالب خطباء المساجد في حائل بتنفيذ أشد العقوبات للمراهق الذي قام بالتشهير بالفتاة واغتصابه لها ونشر جريمته في المواقع الإلكترونية.

وقال أحد الخطباء مدينة حائل الشيخ حمود بن سالم اللحيدان في حديث نقلته صحيفة "الرياض" السعودية حول جريمة الاعتداء على الفتاة في حائل وجريمة تصويرها وترويجها على نطاق واسع عبر الجوال وإنترنت بأنها تعد من جرائم "الحرابة" والتي يعاقب فيها الجاني بالقتل تعزيراً.

وبين اللحيدان أن الشريعة الإسلامية تقتضي أن يعدم كل من يقوم بمثل هذا الفعل، مستدلاً بالآية القرآنية: (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف...) الآية.

وأضاف اللحيدان في حديثه أن هذه الجريمة تعد من الجرائم الشنيعة التي شددت الشريعة العقوبة فيها وذلك لبشاعتها وتأثيرها على المجتمع الإسلامي وقال أن هذه الجريمة تعتبر من الجرائم الجديدة على المجتمع السعودي والتي شددت الدولة على تنفيذ أقصى العقوبة على منفذها والمحرض عليها.

وكانت الأجهزة الأمنية السعودية قد أعلنت يوم الاثنين أنها ألقت القبض في مدينة نجران جنوب المملكة على شاب سعودي تبحث عنه الشرطة في مدينة حائل، بسبب ظهوره في مقطع فيديو مصور عبر كاميرا هاتف نقال، وهو يجبر فتاة مراهقة على ترديد عبارات لا أخلاقية والقيام بأفعال مخلة بالآداب.

وكان الشاب السعودي والذي يبلغ من العمر18 عاماً قد أضاع هاتفه النقال قبل نحو ثلاثة أسابيع ما أدى إلى كشف فعلته، إذ انتشر المقطع، الذي صوّر داخل سيارة متوقفة في منطقة معزولة وتبدو ملامح الجاني واضحة فيه بين عدد من شبان مدينة حائل وهو يقوم بتصوير الفتاة التي تبلغ من العمر 17 عاماً بعد تهديده لها بالقتل.

وبمجرد أن علم الشاب بافتضاح أمره هرب إلى مدينة نجران الواقعة جنوب المملكة ليختبئ عند أحد أعمامه الذي يسكن في قرية العريسة المجاورة لمدينة نجران وهناك تمكنت شرطة نجران من اعتقاله بعد التنسيق مع شرطة حائل.

 

 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة