قصتا أمرؤ القيس و ابن بطوطة في أكبر فيلمين على مستوى العالم

يتم العمل حاليا لإنتاج اثنين من أضخم الأفلام السينمائية الرائدة في العالم، وهما فيلم "ملك الظل"، وفيلم "ملحمة المسافر"، وذلك باشراف المنتجة شينا أكريم .
بواسطة Sayed Elazony
الإثنين, 10 مارس , 2008

يتم العمل حاليا لإنتاج اثنين من أضخم الأفلام السينمائية الرائدة في العالم، وهما فيلم "ملك الظل"، وفيلم "ملحمة المسافر"، وذلك باشراف المنتجة السينمائية الاسكتلندية شينا أكريم التي قامت بتأليف السيناريو والحوار لكلا الفيلمين.

ويتحدث كل منهما عن السيرة الذاتية لاثنين من كبار الشخصيات العربية القديمة، وهما شاعر المعلقات أمرؤ القيس، والرحالة العالمي ابن بطوطة، وبمشاركة حشد كبير من الفنانين العرب والعالميين الذين اجتمعوا في سابقة هي الأولى من نوعها على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

ويلقي فيلم "ملك الظل" الضوء على حياة الشاعر الجاهلي أمرؤ القيس حيث يستكشف مراحل تنقله في بحر الشعر منذ الصغر، وكيف تعرف الى حبيبته التي تغنى بها على مر الزمن، وكتب فيها الشعر والغزل.

كما يبرز فيلم "ملحمة المسافر" المغامرات البحرية الشيقة والمحفوفة بالمخاطر التي قام بها الرحالة ابن بطوطة وشملت 44 بلدا حول العالم.

وقد بوشر العمل في إنتاج الفيلمين بأواخر العام الماضي بفضل تعاون ومشاركة العديد من المنتجين والمنفذين السينمائيين في كل من الأردن، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ولبنان، والمغرب، والولايات المتحدة الأميركية، وبريطانيا، بالإضافة إلى الزخم التقني والاعلامي الذي يلقاه هذين الفيلمين من استديوهات هوليوود وكبار محطات التلفزة العالمية في كل من أوروبا وأميركا.
ويسعى القائمون على انتاج الفيلمين الى ابراز الأهمية الفنية للأعمال الروائية العربية، وبخاصة تلك التي تسترجع تاريخ الشخصيات العربية القديمة، على شاكلة الأفلام العالمية الكبرى مثل فيلم (Brave Heart) وفيلم (Gladiator) وفيلم التايتانيك التي حققت جميعها نجاحا كبيرا ونالت العديد من الجوائز القيمة.

وقالت المنتجة الاسكتلندية شينا أكريم بأن الهدف الأساسي وراء إنتاج هذين الفيلمين يكمن في "منح السينما العربية النجومية العالمية التي تستحقها كما استحقتها من قبل اسكتلندا عبر فيلم (Brave Heart) الذي حاكى واحدة من أقوى البطولات الشعبية فيها".

وأضافت "لا يكفي أن تشعر الشعوب العربية بالفخر لهذا الانجاز بل أن تعمل جاهدة لتثقيف الأجيال الحاضرة والقادمة وتعريفهم بالتاريخ العربي القديم عبر أساليب فنية مبتكرة وحيوية تدوم الى الأبد".

وأشارت أكريم الى أنها قد تأثرت كثيرا بشخصية البطل الشعبي ويليام والاس في فيلم (Brave Heart) والذي يتذكره الأسكتلنديون والعالم جيدا لأدائه المتقن الذي أسر قلوب الجميع.

وأعرب المنتج والمستشار الأميركي دامون لين عن اعتقاده بأن الفيلمين اللذين تنتجهما أكريم "يمتلكان العديد من الامكانات الفنية والتاريخية المتميزة والفريدة".

كما أشار الأستاذ في علم التاريخ في جامعة الامارات الدكتور حسن النابودة الى "أن كلا الفيلمين سيبرزان الانجازات والأعمال التي قام بها كل من أمرؤ القيس وابن بطوطة بشكل مباشر، مما يساهم في جذب اهتمام جيل الشباب العربي والأجنبي على حد سواء، وحثهم على اكتساب العبر والالهام في حياتهم اليومية".

وأفادت شينا أكريم بأن فيلم "أمرؤ القيس" يتحدث عن شخصية عربية شهيرة لها ثقل فكري كبير بنفس الحجم الذي يمتلكه المؤلف المسرحي ويليام شكسبير في الأدب الانكليزي، مشيرة الى أن الفيلم يواكب سيرة حياة مثيرة ساهمت في وصول صاحبها الى الشهرة والبطولة رغما عنه.

من جهة أخرى، يتحدث فيلم "ملحمة المسافر" عن الانجازات المشهودة التي حققها ابن بطوطة في علوم الجغرافيا، والتاريخ وعلم الانسان، حيث يعتمد الحوار في الفيلم أسلوب المرونة والتفاعل مع المحيط الذي يتواجد به ابن بطوطة سعيا لابراز الرسالة والهدف اللذان انطلق من أجلهما ليجوب العالم كله.
خبر صحفي

وقد أطلقت أكريم لقب "الجوهرة العربية المشعة" على ابن بطوطة نظير جرأته الفريدة في تخطي الصعاب ومجابهة المخاطر خلال رحلاته ومغامراته البحرية.

وتواظب أكريم وفريق العمل لديها حاليا على التشاور مع عدد من المستثمرين ورجال الأعمال بهدف تشجيعهم لتأمين الدعم المادي اللازم لانتاج الفيلمين قريبا، مؤكدة في الوقت نفسه على أنها تسعى لجذب ممولين للفيلمين من المنطقة العربية، خاصة وأنهما يتحدثان عن شخصيتين شهيرتين في الأدب العربي القديم.

ويذكر أن انتاج فيلمي "ملك الظل" و"ملحمة المسافر" يتم بالتعاون مع مؤسسة كريمزون ثيستل البريطانية، فيما قامت أكريم بتأليف السيناريو والحوار لهما بناء على الأبحاث التي قامت بها في كل من مركز الشيخ زايد للثقافة والتراث، وسلطة أبو ظبي للثقافة والتراث، ومركز جمعة الماجد للثقافة والتراث في دبي، وجامعة الامارات في مدينة العين، وجامعة زايد في دبي، والجامعة الأميركية في الشارقة، ومتحف بيرل، ومتحف دبي، والقرية التراثية في دبي، ومركز الشيخ محمد بن راشد للتواصل الحضاري في دبي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة