فوز العاهل السعودي بجائزة الملك فيصل العالمية

أعلن يوم الاثنين (7 يناير) فوز العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز بجائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام.
فوز العاهل السعودي بجائزة الملك فيصل العالمية
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 09 يناير , 2008

أعلن يوم الاثنين (7 يناير) فوز العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز بجائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام.

كما أعلنت أسماء الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية السنوية في أفرعها الأخرى خلال مؤتمر صحفي عقد في الرياض قبل حفل تسليم الجوائز الذي سيقام في العاصمة السعودية في الشهور المقبلة.

ومنحت الجائزة في فرع العلوم للبروفيسور روديجر فينر من ألمانيا. بينما فاز بالجائزة في فرع اللغة العربية والأدب الأستاذ العراقي أحمد مطلوب الناصري مناصفة مع الأستاذ التونسي محمد رشاد حمزاوي.

وفي فرع الطب منحت جائزة الملك فيصل العالمية مناصفة للدكتور دونالد د. ترنكي والدكتور بازيل آ. برويت.

وأعلنت لجنة الاختيار لجائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية حجب الجائزة هذا العام "لعدم استيفاء الأعمال المرشحة لشروط منحها".

وتعدّ جوائز الملك فيصل العالمية التي منحت لأول مرة عام 1979 أرفع الجوائز مكانة في العالم العربي وحصل كثيرون من الفائزين بها على جوائز دولية أخرى منها جائزة نوبل.

وقال الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة المدير العام لمؤسسة الملك فيصل الخيرية رئيس هيئة الجائزة "هذه من الأشياء التي تفتخر بها الجائزة هي أنها أصبحت الآن معيار للاختيار للفائزين بالجوائز الأخرى. فمن يفوز بجائزة الملك فيصل العالمية يؤهل تلقائيا للجوائز العالمية الأخرى."

وأضاف "يمتاز هذا العام كذلك بأن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز هو أحد الفائزين بهذه الجائزة."

وذكر البروفيسور الألماني تيودور هاسوس الذي فاز بجائزة نوبل بعد حصوله على جائزة الملك فيصل العالمية أن الجائزة السعودية لها أهمية على المستوى الدولي.

وقال هاسوس الذي اختير عضوا بلجنة اختيار الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية للعام الحالي 2008 "جائزة الملك فيصل في العلوم أصبحت من ارفع جوائز العلوم في العالم وليس في العالم الإسلامي فحسب. الجائزة تقدم للمعرفة الجديدة والمساهمات العلمية بعيدا عن العرق أو الدين إلى أكثر الناس جدارة. وفي الماضي حصل كثير من الفائزين بجائزة الملك فيصل بجائزة نوبل."

وقال عضو آخر في لجنة الاختيار هو الأستاذ سمير زكي الذي فاز من قبل أيضاً بجائزة الملك فيصل "جائزة الملك فيصل فريدة حقا في العالم العربي والإسلامي بأسره ودعم المعرفة تقليد إسلامي. لذا فمن هذه الناحية فانها تمثل مليار فرد وهي جائزة مهمة جدا للنهوض بالمعرفة في هذا العالم وفي العالم كله."

وأنشئت مؤسسة الملك فيصل الخيرية في الرياض عام 1976 لمواصلة العمل على تحقيق الأهداف الخيرية للعاهل السعودي الراحل الملك فيصل بن عبد العزيز.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج