خبراء ألمان يحلون لغز ابتسامة الموناليزا

يعتقد أكاديميون ألمان أنهم حلوا اللغز الذي يعود لقرون بشأن هوية "موناليزا" في اللوحة الشهيرة لليوناردو دافنشي.
خبراء ألمان يحلون لغز ابتسامة الموناليزا
بواسطة Shahem Shareef
الأربعاء, 16 يناير , 2008

يعتقد أكاديميون ألمان أنهم حلوا اللغز الذي يعود لقرون بشأن هوية "موناليزا" في اللوحة الشهيرة لليوناردو دافنشي.

ويرجح منذ فترة طويلة أن صاحبة الوجه المرسوم في اللوحة التي تعود للقرن السادس عشر هي ليزا غيرارديني زوجة فرانشيسكو ديل جيوكوندو التاجر الثري في فلورنسا.

لكن المؤرخين الفنيين كثيرا ما تساءلوا ما إذا كانت المرأة المبتسمة في اللوحة هي في الواقع عشيقة دافنشي أو والدته أو الفنان نفسه.

والآن يقول خبراء في مكتبة جامعة هايدلبرج أن ملاحظات دونها صاحب كتاب من دون عناية على هوامش كتابه في أكتوبر/تشرين الأول 1503 تؤكد بصورة قاطعة أن ليزا ديل جيوكوندو هي حقًا الموديل التي يظهر وجهها في واحدة من أشهر لوحات البورتريه في العالم.

وقالت المكتبة في بيان اليوم الاثنين أن "كل الشكوك بشأن هوية موناليزا بددها اكتشاف الدكتور أرمين شليشتر" خبير المخطوطات.

وذكرت المكتبة أنه حتى هذا الاكتشاف لم تكن تتوفر سوى "أدلة واهية" من وثائق ترجع للقرن السادس عشر. وأضافت أن "هذا أفسح مجالا واسعًا للتأويلات وتم اقتراح العديد من الشخصيات المختلفة".

وسجل الملاحظات اجوستينو فسبوتشي المسؤول بمدينة فلورنسا والذي كان من معارف دافنشي في كتاب يضم مجموعة رسائل كتبها الخطيب الروماني شيشرو.

وقارنت الملاحظات بين ليوناردو والفنان اليوناني القديم ابلليس وذكرت أنه كان يرسم ثلاث لوحات آنذاك إحداها صورة ليزا ديل جيوكوندو.

ويقول خبراء في الفن كانوا قد أرجعوا اللوحة من قبل إلى ذلك الزمن أن اكتشاف هايدلبرج يمثل تقدمًا كبيرًا وإن الملاحظات التي عثر عليها هي أقدم وثيقة تربط بين اللوحة وبين زوجة التاجر الثري.

وقال فرانك تسولنر المؤرخ الفني بجامعة لايبزيج للإذاعة الألمانية "لا يوجد أساس لأي شكوك مازالت قائمة بشأن احتمال أن تكون هذه امرأة أخرى". وأضاف "بوسع المرء حتى أن يقول أن الكتب التي وضعت بشأن كل هذا في السنوات القليلة الماضية كانت غير ضرورية.. لو كنا نعلم".

وقالت المكتبة أن أول ربط بين المرأة واللوحة كان في حوالي عام 1550 بواسطة المسؤول الإيطالي جورجيو فاساري لكنها أضافت أنه ظلت تحوم شكوك بشأن مصداقية فاساري وأنه قال هذه التعليقات بعد خمسة عقود من رسم اللوحة. وقالت متحدثة باسم هايدلبرج أن الملاحظات اكتشفت فعليًا في المكتبة قبل ما يزيد على عامين على يدي شلتشتر.

وقالت أنه على الرغم من طبع الاكتشاف في الكتالوج العام للمكتبة فلم يحظ بشهرة واسعة ولم يلق اهتمامًا يذكر حتى قرر إذاعي ألماني إجراء تسجيل في المكتبة.

وتعرف اللوحة المعروضة في متحف اللوفر بباريس كذلك باسم "لا جيوكوندا" وتعني بالايطالية المرأة السعيدة أو المبتهجة وهو اسم يشير أيضًا إلى لقب المرأة (المرسومة في اللوحة) بعد زواجها.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة