حجم الخط

- Aa +

Tue 15 Jan 2008 10:31 AM

حجم الخط

- Aa +

ارتفاع نسبة الطلاق في السعودية يثير قلق الحكومة

تعقد وزارة الشئون الاجتماعية السعودية ندوة موسعة حول الطلاق في المجتمع السعودي على إثر ارتفاع نسبة الطلاق في السنوات الأخيرة.

ارتفاع نسبة الطلاق في السعودية يثير قلق الحكومة

استفحلت مشكلة الطلاق في المجتمع السعودي الأمر الذي دعى وزارة الشئون الاجتماعية السعودية لعقد ندوة موسعة بعنوان "الطلاق في المجتمع السعودي" يوم غد الأربعاء في العاصمة السعودية الرياض لمناقشة هذه المشكلة الاجتماعية الكبيرة التي تهدد التركيبة الاجتماعية للمجتمع السعودي المحافظ.

وكان لارتفاع نسبة الطلاق في السنوات الأخيرة أثر كبير في عقد هذه الندوة من قبل وزارة الشئون الاجتماعية. إذ قفزت نسبة الطلاق في السعودية من 19 بالمائة في عام 1422 هجرية إلى 35 بالمائة في العام الماضي 1428 هجرية.

وبحسب إحصائيات وزارة العدل السعودية ، بلغ إجمالي عدد حالات الطلاق في العام الماضي 18765 حالة من بين 90983 حالة زواج ، أي أن المملكة شهدت حوالي 52 حالة طلاق يومياً في السنة الماضية.

ويبدو أن لعمر الزوجين علاقة بنسبة الطلاق إذ سجلت أعلى معدلات الطلاق في الشريحة العمرية مابين 20 إلى 30 سنة ، أي في فئة الشباب. وعلى النقيض انخفضت حالات الطلاق بالنسبة للإناث بعد 39 سنة بينما انخفضت عند الرجال إلى معدلات مقاربة بعد سن الخمسين.

واختلفت معدلات الطلاق في المملكة باختلاف المناطق. فطبقاً لإحصائية وزارة العدل (لعام 1426 هجرية) جاءت المنطقة الشرقية في المرتبة الأولى من ناحية ارتفاع نسبة الطلاق على مستوى المملكة بصورة كبيرة جداً وبنسبة بلغت 30.2 بالمائة ، وجاء في المرتبة الثانية منطقة الرياض بفارق واضح بلغ 26 بالمائة.

واحتلت منطقة تبوك الواقعة شمال المملكة على الحدود الأردنية والتي تعتبر إحدى المناطق العسكرية في المملكة المرتبة الثالثة من ناحية حالات الطلاق بنسبة 24 بالمائة.

وجاءت منطقة مكة المكرمة التي تضم العاصمة المقدسة ومدينة جدة ومدينة الطائف في المرتبة الرابعة بنسبة 22 بالمائة. واشتركت منطقة المدينة المنورة ومنطقة الحدود الشمالية في المرتبة الخامسة بنسبة 20.4 بالمائة لكلا المنطقتين.

أما أبرز مناطق المملكة انخفاضًا من حيث عدد حالات الطلاق فقد كانت المناطق التي تقع جنوب المملكة، وهي منطقة عسير بنسبة بلغت 17.1 بالمائة ، ومنطقة نجران بنسبة 16.5 بالمائة ، ومنطقة جازان بنسبة 12.4 بالمائة وأخيراً منطقة الباحة بنسبة 7.6 بالمائة.

وأوضح وكيل وزارة الشئون الاجتماعية للرعاية والتنمية الاجتماعية عوض بن بنيه الردادي في تصريح صحفي لوكالة الأنباء السعودية أن الهدف من انعقاد هذه الندوة والتي ترتكز على ثلاث محاور تتمثل في المحور الاجتماعي والنفسي والشرعي هو نشر التوعية في المجتمع من خلال تقديم الندوات والمحاضرات الاجتماعية التي تعني بموضوع الطلاق والوقوف على أسباب هذه الظاهرة ودوافعها أهم طرق وسبل علاجها.

وسيشارك عدد من المهتمين والمتخصصين والأكاديميين والمعنيين بالشأن الاجتماعي في هذه الندوة التي تنظمها وزارة الشؤون الاجتماعية في مركز الأمير سلمان الاجتماعي في الرياض.