احتفال بمناسبة اختيار دمشق عاصمة للثقافة العربية

تجمع حشد ضخم من السوريين بساحة الأمويين في دمشق ليشهدوا عرضا للألعاب النارية والفنية احتفالا باختيار المدينة عاصمة للثقافة العربية لعام 2008.
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 14 يناير , 2008

تجمع حشد ضخم من السوريين بساحة الأمويين في دمشق مساء الجمعة (11 يناير) ليشهدوا عرضا للألعاب النارية والفنية احتفالا باختيار المدينة عاصمة للثقافة العربية لعام 2008.

وتختار جامعة الدول العربية كل عام عاصمة عربية مختلفة للثقافة ووقع الاختيار على دمشق هذا العام لتتسلم الشعلة من الجزائر التي اختيرت عاصمة لعام 2007.

وامتلأت الساحة القديمة بالأضواء والزينات وصدحت فيها أصوات الموسيقى واستمتع المحتشدون بعروض لفنانين سوريين وعالميين. وذكر فاليريو فيستي منظم الاحتفال أن تاريخ دمشق يبرر اختيارها عاصمة للثقافة العربية. وقال "دمشق مفاجأة لي لأنني لم أحضر إلى هنا قط قبل هذا الحدث وأشعر بالتاريخ بحق في هذه المدينة. كل تاريخ الإنسانية مر بهذه المدينة."

ودمشق واحدة من أقدم المدن التي ظلت مأهولة في العالم وربما كانت مأهولة بالسكان قبل ثمانية آلاف أو عشرة آلاف عام من الميلاد.

وذكرت حنان قصاب حسن الأمين العام لاحتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية لعام 2008 أن احتفال مساء الجمعة سيعقبه احتفالان آخران بهذه المناسبة.

وقالت "برمجة الافتتاحات لدينا ثلاثة بدل واحد. كانت منظمة بحيث يكون الافتتاح الأول مفتوحا للجميع ومنقولا على شاشة التلفزيون. أي أنه يطال الجمهور خارج دمشق. الافتتاح الثاني له طابع رسمي وبالتالي فهو بناء على دعوات وهو في التاسع عشر من الشهر الأول (يناير/كانون الثاني). وهناك افتتاح ثالث سيكون في مدينة غرناطة في قصر الحمراء في اسبانيا للتأكيد على أهمية دمشق كعاصمة للأمويين في نقل الحضارة إلى الأندلس وعبرها إلى أوروبا."

وكانت الدولة الأموية تمتد من اسبانيا إلى الهند بين عامي 661 و750 ميلادية وبلغت دمشق في تلك الفترة ذروة قوتها وعظمتها كعاصمة لتلك الدولة.

وستستضيف دمشق عددا من الأحداث الثقافية والعروض الفنية خلال عام 2008 بعد اختيارها عاصمة للثقافة العربية.

ومن أبرز تلك الفعاليات مؤتمر يتوقع أن يشارك فيه الكاتب التشيكي ميلان كونديرا والمفكر الأمريكي ناعوم تشومسكي والروائية الشيلية إيزابيل الليندي ابنه رئيس شيلي الأسبق سلفادور الليندي.

ومن أهم العروض الفنية مسرحية "صح النوم" للمطربة اللبنانية الكبيرة فيروز التي كان آخر عروضها في سورية قبل 20 عاما. وطلب سياسيون ونواب وصحفيون لبنانيون معارضون لسورية يتهمون دمشق بالتدخل في السياسة اللبنانية وعرقلة انتخاب رئيس جديد للبنان من النجمة الكبيرة إلغاء العرض.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج