هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تفتتح مركزاً لإيواء النساء والأطفال من ضحايا الإتجار بالبشر

أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عن تأسيسها مركزاً في أبوظبي لإيواء النساء والأطفال ضحايا جرائم الاتجار بالبشر.
بواسطة Shahem Shareef
الأحد, 13 يناير , 2008

أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عن تأسيسها مركزاً في أبوظبي لإيواء النساء والأطفال ضحايا جرائم الاتجار بالبشر، وذلك بالتعاون والتنسيق مع اللجنة الوطنية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر. وسوف يعمل المركز على توفير الملاذ الآمن وتقديم الرعاية الصحية والنفسية والمشورة والدعم الاجتماعي لهؤلاء الضحايا داخل البلاد.

وفي هذا السياق، أكد الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر بأن هذه المبادرة الهامة تأتي ضمن إستراتيجية دولة الإمارات لمكافحة الاتجار بالبشر وتندرج في إطار الجهود الحقيقية التي تبذلها لمحاربة هذه الجريمة، مضيفاًً أن القرار بتأسيس هذا المركز يؤكد مجدداًً التزامها القوي بذلك، ويسلط الضوء على الركائز الأربعة الرئيسية التي تقوم عليها إستراتيجية اللجنة الوطنية للتعامل مع هذه القضية وهي: تطوير التشريعات والقوانين ذات الصلة بقضايا الاتجار بالبشر، وتمكين الجهات المعنية من تطبيق إجراءات رادعة ووقائية، وتأمين الحماية للمتضررين من هذا النوع من الجرائم، وتوسيع آفاق التعاون ثنائياًً ودولياًً لمكافحتها.

كما أكد أن التعاون والتنسيق مع هيئة الهلال الأحمر لتأسيس مركز الإيواء يشكل بحد ذاته ترجمةًً عملية للجهود الكبيرة التي ظلت تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لمكافحة هذه الجريمة. وأضاف قرقاش قائلاًً: "لا يسعني هنا إلا أن أتوجه بالشكر الجزيل لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر على رعايته الكريمة لهذه المبادرة التي تعكس حرص القيادة على توفير كافة سبل الأمن والأمان في البلاد. كما أتوجه أيضاً بالشكر الجزيل لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وزير شؤون الرئاسة على دوره الكبير في رعاية هذه المبادرة ودفعها قدماً إلى الأمام".

ومن جانبه، عبر سعادة خليفة ناصر السويدي عن سعادته لمشاركة هيئة الهلال الأحمر في هذا التوجه الإنساني العظيم، مؤكداًً أن تأسيس مركزاً لإيواء النساء والأطفال ضحايا جرائم الاتجار بالبشر يأتي في إطار توجهات الهيئة لتقديم كافة أشكال المساعدة والدعم لمختلف الفئات داخل الدولة. وأضاف السويدي أن مركز الإيواء سيتولى مهمة توفير خدمات الرعاية الصحية والنفسية لهؤلاء الضحايا، وتقديم المشورة اللازمة لهم، وتعريفهم بحقوقهم ووسائل معالجة مشاكلهم، والعمل على إعادة تأهيلهم بحيث يصبحون أفراداًً منتجين وعاملين في مجتمعاتهم. وأشار السويدي إلى أن مشروع تأسيس المركز سبقته دراسة وافية ومستفيضة - أعدت من قبل لجنة متخصصة  برئاسة هيئة الهلال الأحمر وتحت إشراف اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر - لأفضل الممارسات والمعايير الدولية ذات الصلة بعمليات الإيواء. ويأتي ضمن الإستراتيجية الشاملة لدولة الإمارات لتوفير الحماية لضحايا الاتجار بالبشر ومكافحة هذه الجريمة البشعة، لكي تظل البلاد واحةً للأمن والأمان والازدهار.

وجدير بالذكر أن مركز الإيواء سيدار من قبل مجلس إدارة خاص للإشراف على كافة الشؤون الإدارية والفنية بمساعدة فريق من الخبراء والمختصين في هذا المجال، وذلك تحت مظلة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة