عبد الوهاب يتهم عبد الناصر ويشيد بتحية كاريوكا

بعيدا عن تحفظه المعروف في إطلاق الأحكام يسجل المطرب الراحل محمد عبد الوهاب في أوراقه بصراحة غير معتادة آراء حادة في موسيقيين وزعماء.
بواسطة Shahem Shareef
الخميس, 07 فبراير , 2008

بعيدا عن تحفظه المعروف في إطلاق الأحكام يسجل المطرب الراحل محمد عبد الوهاب في أوراقه بصراحة غير معتادة آراء حادة في موسيقيين وزعماء منهم الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر متهما إياه بخداع الجماهير.

فيقول عبد الوهاب في كتاب (رحلتي.. الأوراق الخاصة جدا) الذي حرره الكاتب المصري فاروق جويدة أن عبد الناصر كان "يخطب في الجمهور وهو غير مؤمن بما يقول ويعلم أنه يخدع الجماهير ومع ذلك تصدقه الجماهير بتحمس شديد. وكان (خليفته) أنور السادات يخطب في الجماهير وهو مؤمن بما يقول ولا يكذب ولا يخدع ومع ذلك لا تصدقه وتقول عنه إنه ممثل. كذاب. سبحان الله."

ويرى عبد الوهاب الذي حمل ألقابا منها "مطرب الملوك والأمراء" أن الاشتراكية أفسدت الفن مشددا على أن "الأغلبية والجماهيرية لا تدفع فنا إلى الرقي. والقرآن الكريم دمغ الأكثرية فما من آية تشير إلى الأغلبية إلا وكان الناس لا يفقهون. ولا يبصرون. ولا يعلمون" أما الملوك والأمراء والصفوة فكانوا يتسمون بحسن الاستماع إلى الفن الرفيع في رأيه.

ويقع الكتاب في 159 صفحة متوسطة القطع وأصدرته (دار الشروق) بالقاهرة متزامنا مع معرض القاهرة الدولي للكتاب الذي تختتم اليوم الخميس دورته الأربعون.

وثار ضباط صغار السن من تنظيم (الضباط الأحرار) بقيادة عبد الناصر على الحكم الملكي يوم 23 يوليو تموز 1952 وأجبروا الملك فاروق على التنازل عن العرش يوم 26 يوليو قبل ساعات من مغادرته البلاد. ثم ألغيت الملكية وأعلنت الجمهورية عام 1953.

وقدم عبد الوهاب أعمالا فنية غزيرة تلحينا وغناء في الإشادة بالثورة وزعيمها عبد الناصر منها (بالعلم والإيمان) و(السد العالي) و(الله يا بلادنا) و(دقت ساعة العمل الثوري) إضافة إلى أناشيد شاركه فيها مطربون عرب ومصريون منهم عبد الحليم حافظ ونجاة وشادية وفايزة أحمد ووردة وصباح منها (الجيل الصاعد) و(صوت الجماهير) و(الوطن الأكبر) و(يا جمال النور) التي يقول عبد الوهاب في أحد مقاطعه "يا جمال النور والحرية-يا جمال ثورتنا العربية" وفي أغنية (بطل الثورة) يقول عبد الوهاب "انت حبيبنا يا جمال-انت ناصرنا يا جمال".

لكن الكتاب يخلو من أي صورة لقصاصة أو ورقة بخط عبد الوهاب. ولا يستطيع القارئ بعد الانتهاء من الكتاب أن يعرف هل كان عبد الوهاب يكتب يوميات بانتظام أم كان يسجل أراء وخواطر عفوية بلا ارتباط بينها وبين الأحداث التي يعلق عليها.

ويقول جويدة في مقدمة عنوانها (عبد الوهاب.. وصداقة عشرين عاما) إنه قضى عاما كاملا مع الأوراق التي سلمتها له أرملة عبد الوهاب وتزيد على 600 ورقة مختلفة الأشكال منها كراسات قديمة وقصاصات صغيرة وأوراق خاصة بفنادق مضيفا أنه اكتشف "عبد الوهاب آخر غير الذي نعرفه" من خلال أوراقه الصريحة.

ورغم قضاء هذه السنة في صحبة أوراق عبد الوهاب فإن الأمر يلتبس أحيانا على القارئ فلا يعرف المسافة بين كاتب الأوراق ومحررها إذ يسجل الكتاب تحت عنوان (هؤلاء في كلمات) ملخصا عن رأي يفترض أنه لعبد الوهاب في شخص ما. لكنه يقول عن عبد الحليم حافظ بالنص "وجه عبد الحليم جمل القبح. وعبد الحليم لا يصدق إلا حينما يغني. كان عبد الحليم ضعفا وقوة. ولم أجد في مسلسل العندليب إلا ضعفه". وعرض المسلسل التلفزيوني (العندليب) عام 2006 في حين رحل عبد الوهاب عام 1991.

ويصف عبد الوهاب في أوراقه الملحن المصري كمال الطويل (1922-2003) بأنه "موهوب وعاقل...وربما يكون أجمل خاطر عند كمال لا يبلغ أكثر من ثمانية من عشرة ولكنه يضعه في إطار لا يقل عن سبعة أو ستة من عشرة... ليس تاجرا في فنه بالرغم من أنه تاجر جدا في حياته" مضيفا أن الطويل ملحن نخبوي "ملحن صالون" أكثر مما هو ملحن شارع لكنه بلا ومضات باهرة.

وكان الطويل رفيق رحلة عبد الحليم حافظ كما لحن لأم كلثوم قبل أن يلحن لها عبد الوهاب ببضع سنوات ومن ألحانه الشهيرة نشيد (والله زمان يا سلاحي) الذي كتبه صلاح جاهين وغنته أم كلثوم وظل السلام الوطني لمصر حتى استبدل به السادات نشيد (بلادي بلادي) بعد معاهدة السلام مع إسرائيل عام 1979.

أما الملحن المصري بليغ حمدي (1932-1993) فهو موهوب أيضاً في رأي عبد الوهاب وكان ملحن شارع أكثر مما هو ملحن صالون لكنه "ومضات من ألماس مركبة على تركيبات من الصفيح...عنده صمم لغير ألحانه فهو لا يحس بجمال غيره ولا يريد أن يحس بهذا الجمال وإذا مدحته في حضوره انتفخ كالديك الرومي وقال من غير أن يقول.. هل من مزيد. بليغ ليس فيه خجل الفنان الكبير...عندما أسمع لبليغ خاطرا جميلا أشعر بأنه ليس صاحب الفضل فيه وإنما جاءه الخاطر من الغيب" كما يتهمه بأنه تجاري في ألحانه.

ويقول أن المصري حلمي بكر يلحن للموسيقيين بهدف جذب انتباههم. أما سيد مكاوي (1926-1997) فهو مريح وهادئ ويشعر عبد الوهاب حين يسمع مكاوي يغني بأنه "يسب المغنين والملحنين ويسب اليوم الذي وجد فيه في وقت واحد مع هؤلاء وهؤلاء. وأشعر وكأنه يقول لهم بغنائه.. هكذا يكون الغناء وهكذا يكون التلحين يا أولاد ال..."

لكن قسوة عبد الوهاب لا تنتقل معه من الموسيقيين إلى المطربات والراقصات.

فيقول عبد الوهاب تحت عنوان (فيروز.. سلطة الأغنية القصيرة) أن فيروز "أقدر المطربات في تأدية الأغاني القصيرة" نظرا لقدرتها على أن تطرب السامع في أقصر وقت كأنه استمع إليها لساعات.

وحين يكتب عبد الوهاب عن الراقصة والممثلة المصرية الراحلة تحية كاريوكا يختار عنوان (رمز الاستقلال الفني) قائلا إنها قادرة على أن تعطي ما عندها من فن وحركة في متر مربع واحد بإبهار كبير لما في أدائها من شموخ وثقة وعقل حيث جعلت للراقصة المصرية شخصية وسط اللبنانيات والأرمن وغيرهن إذ كان رقصهن كطعام خال من الملح لكن "رقص تحية مسبك. وكان ظهور تحية ونجاحها ظاهرة وطنية... حررت الرقص من استعمار الأجنبيات. فرح المصريون كما فرحوا بإنشاء بنك مصر كظاهرة من ظواهر الاستقلال الاقتصادي" مضيفا أنها جعلت للرقص والراقصة احتراما اجتماعيا لم يكن موجودا قبل ظهورها.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج