اتهام جندي أمريكي ببيع آثار مصرية

أعلن مدعون اتحاديون أن قائد طائرة هليكوبتر في الجيش الأمريكي كان مقره القاهرة سيواجه تهما ببيع قطع أثرية مصرية مسروقة.
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 07 فبراير , 2008

أعلن مدعون اتحاديون الأربعاء أن قائد طائرة هليكوبتر في الجيش الأمريكي كان مقره في القاهرة سيواجه تهما ببيع عشرات من القطع الأثرية المصرية المسروقة إلى تاجر تحف فنية من تكساس.

وقال مكتب النائب العام في نيويورك أن إدوارد جونسون اعتقل الثلاثاء ومن المقرر أن يمثل أمام المحكمة الاتحادية بألاباما عصر اليوم بالتوقيت المحلي .

ووفقا للدعوى فإن جونسون أرسل في مهمة إلى القاهرة في سبتمبر أيلول عام 2002 عندما سرقت 370 قطعة أثرية من متحف المعادي بالقرب من القاهرة. وفي يناير كانون الثاني عام 2003 اتصل جونسون بتاجر تحف فنية من تكساس بشأن مجموعة من الآثار المصرية القديمة وذلك بحسب الدعوى.

وقال جونسون للتاجر الذي لم يرد اسمه في الدعوى أن جده حاز آثارا من مصر في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي وأنها ظلت في حيازة العائلة.

واشترى التاجر نحو ثمانين قطعة مقابل 20 ألف دولار وباع لاحقا قطعا من هذه المجموعة للمعارض الفنية ولجامعي التحف في نيويورك ولندن وزيورخ ومونتريال.

وجاء في الدعوى أن خبيرين فحصا صور القطع الأثرية خلصا إلى أن كثيرا من تلك القطع كانت من بين التي سرقت من متحف المعادي.

واستخرجت آثار المعادي التي ترجع لثلاثة آلاف عام قبل الميلاد وقبل ذلك من موقع أثري في مصر خلال عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي. ولم توجه الدعوى تهما لجونسون بسرقة القطع الأثرية ولم تذكر كيف يشتبه في حصوله عليها. ولم يتسن الحصول على تعليق من محامي جونسون.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج