سوق عكاظ يعود للحياة في السعودية

تقوم الهيئة العليا للسياحة السعودية حالياً بدراسة مشروع إحياء "سوق عكاظ" التاريخي، أحد أقدم أسواق العرب في الجاهلية.
بواسطة Shahem Shareef
الثلاثاء, 05 فبراير , 2008

تقوم الهيئة العليا للسياحة السعودية حالياً بدراسة مشروع إحياء "سوق عكاظ" التاريخي، أحد أقدم أسواق العرب في الجاهلية، والذي يقع في محافظة الطائف في المملكة بعد أن اختفت معالم السوق على فترة طويلة من الزمن.

وكان الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة ورئيس اللجنة العليا لتطوير "سوق عكاظ" قد عقد اجتماعًا يوم أمس الاثنين لدراسة التصورات المتعلقة بمشروع إحياء السوق التاريخي مع الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة.

ومن أهم النقاط التي وضعتها الهيئة العليا للسياحة لتطوير "سوق عكاظ" بالطائف هي تطوير طرق الوصول لموقع السوق، ومقترحات تطوير المخطط الهيكلي للسوق بحيث يشمل نشاطات تراثية وثقافية وبيئية وخدمات تجارية وتسويقية وسياحية وتعليمية.

وستكون دراسة موقع السوق هي الخطة الأولى في مخطط مشروع تطوير "سوق عكاظ"، ثم يعقب ذلك المرحلة الثانية وهي مرحلة الدراسات الاستثمارية لتطوير الموقع كاملاً. ولم يتم الإعلان عن تكاليف المشروع أو الخطة الزمنية المقترحة له.

و"سوق عكاظ" أحد أهم أسواق العرب في الجاهلية التي كانوا يجتمعون فيها للبيع والشراء ولسماع الشعر. وكان للعرب أربع أسواق مهمة وهي "سوق عكاظ" وسوق "ذي المجاز" و "مجنة" و "المربد".

ويقع السوق التاريخي في سهل منبسط بين مدينة مكة ومدينة الطائف. وكان "سوق عكاظ" ينعقد من أول شهر ذي القعدة إلى العشرين منه أي عند بداية الأشهر الحرم والحج.

وقد امتاز سوق عكاظ بميزتين فريدتين على سائر أسواق العرب. الميزة الأولى وهي جغرافية بسبب قربه من "مكة" مركز التجارة في بلاد العرب والعاصمة الدينية لها ، والميزة الثانية تتعلق بالأمان الذي يتوفر فيه إذ أن السوق كان يعقد في الأشهر الحرم التي كان العرب يحرمون فيها القتال والسلب والنهب.

وتهدف الهيئة العليا للسياحة إلى تطوير هذا السوق ليكون فعالية اقتصادية وثقافية حديثة تخدم السياحة الثقافية في المملكة وتساعد في توفير فرص عمل لأهالي المنطقة.

وتضم اللجنة العليا لتطوير "سوق عكاظ" العديد من الأكاديميين والمسئولين من أمارة المنطقة وبعض الجهات الحكومية الأخرى كوزارة الثقافة مما يعكس الاهتمام الكبير بالمشروع الذي سيعيد لأذهان الناس بعض مظاهر الحياة العربية الجاهلية.

بعثت الحكومة السعودية في صيف عام 2007 إحياء "سوق عكاظ" من جديد عندما إقامة مهرجان سوق عكاظ الأول في منطقة العرفاء شمال محافظة الطائف.

على مدى عشرة أيام شهد "سوق عكاظ" التاريخي فعاليات ثقافية متنوعة بعد توقف دام أكثر من 1300 سنة حيث أفتتح الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز في شهر أغسطس الماضي فعاليات مهرجان سوق عكاظ الثقافي الأول وهو ما يمثل إعلان لعودة الروح للسوق التي تقع بالقرب من محافظة الطائف.

وتضمن مهرجان سوق عكاظ الأول عددًا من الفعاليات إلى جانب النشاط الشعري الذي تعود جذوره إلى الجاهلية. وأحتوى كذلك عدداً من المعارض التي يشارك فيها العديد من الجهات الحكومية والخاصة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج