حجم الخط

- Aa +

Wed 13 Feb 2008 02:32 PM

حجم الخط

- Aa +

زوجة ساركوزي تعتذر عن نقد مجلة فرنسية

اعتذرت كارلا بروني   بعد أن شبهت الأساليب التي استخدمتها مجلة إخبارية فرنسية بأساليب من تعاونوا مع النازيين أثناء الحرب العالمية الثانية.

اعتذرت كارلا بروني زوجة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الجديدة اليوم الأربعاء بعد أن شبهت الأساليب التي استخدمتها مجلة إخبارية فرنسية بأساليب من تعاونوا مع النازيين أثناء الحرب العالمية الثانية.

وفي أول لقاء صحفي لها منذ زواجها بساركوزي هذا الشهر انتقدت كارلا الموقع الإلكتروني لمجلة (نوفال أوبزرفاتور) ذات الميول اليسارية بعد أن ألمحت المجلة إلى أن الرئيس كان يريد العودة إلى زوجته السابقة.

وقالت بروني في حوار بمجلة (لكسبريس) نشر أمس الثلاثاء "لو كان مثل هذا الموقع موجودا أثناء الحرب فأنا أتساءل هل كان سيدين اليهود؟"

وقالت مجلة (نوفال أوبزرفاتور) إن تصريحات كارلا "عجيبة جدا ومثيرة للشفقة". وسعت بروني فورا لتهدئة الموقف.

وقالت في بيان نشر على موقع مجلة (لكسبريس) "إذا كنت ضايقت أحدا فأنا في غاية الأسف."

وأضافت "كنت فقط أريد أن أقول كيف تؤسفني تلك الهجمات الشخصية التي تسيء إلى الصحافة."

وقالت مجلة (نوفال أوبزرفاتور) في الأسبوع الماضي إن ساركوزي أرسل رسالة نصية على هاتف زوجته السابقة سيسيليا قبل ثمانية أيام من زواجه من بروني ووعدها "بالتخلي عن كل شيء" إذا عادت إليه.

ونفى الرئيس ما أوردته الصحيفة واتخذ خطوة غير مسبوقة لرئيس فرنسي حيث أقام دعوى قضائية يتهم فيها المجلة بالتزوير واستخدام مواد مزيفة وهي تهمة قد تودي برئيس تحرير المجلة إلى السجن في حال ثبوتها.

ودافعت المجلة عن مصداقية الخبر. وتسبب الخلاف بين الرئيس والمجلة في تزايد توتر العلاقات بين ساركوزي والصحافة الفرنسية.

ودافعت كارلا في المقابلة المطولة التي أجرتها مع مجلة (لكسبريس) عن زوجها ونفت أن زواجهما جاء متسرعا.

وتزوج ساركوزي وبروني وهي عارضة أزياء مشهورة تحولت إلى الغناء بعد ثلاثة أشهر فقط من لقائهما وبعد نحو أربعة أشهر من طلاقه من سيسيليا.

وقالت بروني "الأمور بيني وبين نيكولا لم تكن سريعة.. بل كانت فورية. لهذا أن الأمور من وجهة نظرنا سارت ببطء شديد