حديقة الحيوان تتسبب في استقالة المجلس البلدي بجدة

أبدى أعضاء المجلس البلدي لمدينة جدة رغبتهم في الاستقالة إذا ما تم المضي قدماً في قرار إزالة "حديقة الأنعام" من قبل أمانة مدينة جدة.
بواسطة Shahem Shareef
الأحد, 10 فبراير , 2008

أبدى أعضاء المجلس البلدي لمدينة جدة رغبتهم في الاستقالة إذا ما تم المضي قدماً في قرار إزالة "حديقة الأنعام" أكبر وأشهر حديقة حيوان في المدينة من قبل أمانة مدينة جدة.

وأبدى أعضاء اللجنة المشكلة من المجلس البلدي رغبتهم بسبب التجاهل الصريح لهم وقيام الأمانة بالمضي في عملية الهدم دون الرجوع إلى أعضاء المجلس البلدي للمشورة.

وكان أعضاء المجلس البلدي قد تبرموا من عدم رد أمين مدينة جدة عادل فقيه على اتصالاتهم في الأيام الماضية من أجل بحث موضوع إزالة حديقة الحيوان.

وتوترت الأوضاع حديثاً بين المجلس البلدي وأمانة مدينة جدة بسبب قضيتين رئيستين وهما مشكلة حرائق مردم النفايات التي أثرت على حياة العديد من سكان شرق مدينة جدة والقضية الثانية هي قضية إزالة حديقة "الأنعام الجميلة".

وأبدى أعضاء المجلس البلدي عن احتمال مخطابة وزير الشؤون البلدية والقروية من أجل إيقاف تجاوزات أمانة المدينة وتجاهلها للمجلس البلدي. وقد يتطور الوضع بهم إذا ما تواصل تجاهلهم إلى تقديم استقالاتهم.

وكانت اللجنة المشكلة من المجلس البلدي لحل أزمة حديقة الحيوان في المدينة قد خرجت بتوصيات تقضي بإبقاء الأرض المملوكة للأمانة في حوزة المستثمر القديم الذي أقام عليها حديقة الحيوان.

وكانت أمانة مدينة جدة قد أصدرت أمراً بإغلاق حديقة الأنعام الجميلة ـ حديقة الحيوانات الوحيدة حالياً في منطقة مكة المكرمة ـ التي تعمل منذ 30 عاما بعد قيام الأمانة بتأجير جزء من موقع الحديقة التي تمتلكه ويقع على مساحة تقدر بـ 20 في المائة من إجمالي مساحة الحديقة إلى مستثمر آخر.

أصدرت إمارة منطقة مكة المكرمة تعميداً للجهات المختصة في جدة، بضرورة أن يخلي المستثمر حديقة الأنعام الجميلة في جدة للموقع المؤجر عليه من قبل الأمانة فوراً، وتسليمه المستثمر الجديد. وطالبت الإمارة بعدم تجديد العقد المبرم مع المستثمر القديم، وعدم تجديد أمر إصدار تصاريح بمزاولة ذلك النشاط التجاري داخل الأحياء السكنية أو بجوارها.

وكانت الأمانة قد هددت في وقت سابق صاحب الحديقة بتسلم الموقع منه غيابياً وإغلاق الحديقة واقتراض أن جميع المنقولات فيه مواد تالفة من دون أدنى مسؤولية على الأمانة تجاهها ولا يحق له المطالبة باسترداد الموقع أو أي مطالب أخرى وستتم مطالبة المالك بتسديد المستحقات حتى تاريخ التسلم.

وكان عدد من السكان قد اشتكوا في السابق للأمانة من تضررهم لوجود الحديقة في وسط الحي الذي يسكنون فيه.

وتقع الحديقة على مساحة 20 ألف متر مربع وتعود ملكيتها للمؤسسين للحديقة فيما عدا جزء يقدر بنحو 3.4 ألف متر مربع إستأجره المستثمر من أمانة مدينة جدة وتم الاتفاق مع الأمانة ليستخدم كحديقة للحيوانات والطيور.

وكانت الأمانة قد عرضت الأرض للمزايدة العلنية كي تبنى كمركز تجاري وقد شارك فيها صاحب الحديقة على الرغم من علمه بضرورة إقامة مركز تجاري عليها.

ومازال صاحب الحديقة يرفض التسليم بداعي أن المركز التجاري في حال إقامته سيشكل عائقاً استثماريا وبيئياً بالنسبة لحديقة الحيوان التي تجاوره.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة