مسيحي مصري يطلب 25 مليون يورو من الدانمرك بعد الإساءة

أجلت محكمة إستنئاف القاهرة النظر في دعوى مواطن مصري قبطي ضد الدانمارك لنشرها رسوماً مسيئة للرسول محمد صلي الله عليه وسلم في عدد من الصحف الدانمركية.
مسيحي مصري يطلب 25 مليون يورو من الدانمرك بعد الإساءة
بواسطة Sayed Elazony
الأربعاء, 09 أبريل , 2008

أجلت محكمة إستنئاف القاهرة أمس الثلاثاء للمرة الثانية النظر في دعوى مواطن مصري قبطي ضد الدانمارك لنشرها رسوماً مسيئة للرسول محمد صلي الله عليه وسلم في عدد من الصحف الدانمركية.

كان المواطن القبطي قد أقام دعوى التعويض ضد سفارة الدانمرك بالقاهرة بمبلغ 25 مليون يورو كتعويض لكل من شيخ الأزهر والبابا شنودة.. وتقديم اعتذار رسمي عن الإساءة التي لحقت بالمسلمين والأقباط جراء نشر تلك الرسوم لأنها انتهاك لحرمة الأديان السماوية. وقالت جريدة الجمهورية المصرية اليوم أن الجلسة شهدت تسجيل اعتراض من جانب محامي المدعي علي محامي شيخ الأزهر الذي طلب الانسحاب من الدعوى بحجة أن الإساءة للرسول لا تقدر بمال ولوحظ عدم حضور محام عن السفارة الدانمركية التي أعلنت من المواطن القبطي ومحاميه.
من جانب أخر كانت سلسلة شركات "آرلا" الدانمركية قد مُنِيَت بخسائر فادحة، بسبب حملة المقاطعة التي أطلقت في مختلف البلدان الإسلامية، ردًا على تكرار نشر صحف دانمركية للرسوم المسيئة للرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم، ورفض الحكومة الدانمركية تقديم اعتذار للمسلمين بحجة حرية الرأي.
وقال سفيند رود نيلسن مدير مجلس التصدير الدانمركي، الذي يتابع حالة استهلاك المنتجات الدانمركية عبر السفارات وممثلي الشركة في الشرق الأوسط: بالرغم من عدم وجود دعوات رسمية للمقاطعة يعزف المستهلكون عن شراء المنتجات التي تعرضها المتاجر.
وتتخوف سلسلة "آرلا" من امتداد المقاطعة لفترة زمنية طويلة، وتخشى "آرلا" مقاطعةً تراها تختلف عن سابقتها في أزمة الرسوم المسيئة الأولى عام 2006م، بسبب "عمقها وشعبيتها" واتساعها.
ويذهب 90% من إنتاج الأجبان البيضاء في "آرلا" إلى الدول العربية، وحسب تقديرات مدير معمل الإنتاج التابع لـ "آرلا" في مدينة هوربرو نيلس برون فإن السوق السعودية من أكثر الأسواق التي ترفض منتجات الشركة؛ مشيرًا إلى أن المقاطعة الشعبية تصيب معامل الإنتاج في مقتل حين تتوقف "عجلات الإنتاج تمامًا" في مصانع تعتمد على التصدير إلى الشرق الأوسط والخليج.
وكان كلاوس هولم رئيس قسم الدبلوماسية العامة في الخارجية الدانمركية- وهو قسم يراقب عن كثب وسائل الإعلام العربية- قد عبر في تصريحات بعيد بث فيلم "فتنة" الهولندي المسيء إلى القرآن عن مخاوف من خلط بين هولندا والدانمرك.
وعبر وزير الخارجية الدانمركي بيير ستي موللر عن قلقه من انعكاس هذا الخلط في شكل مقاطعة شعبية متزايدة لبلاده.
وبينت شركة أرلا للمنتجات الغذائية أن هناك ترددًا من بعض العملاء في الشرق الأوسط وأن بعضهم قد قام بتأجيل تاريخ الطلبات الواردة للشركة.



اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج