سائح يسبح من عبارة إلى بركة قصر الحاكم في سيدني

قفز سائح بملابسه الداخلية من فوق عبارة في سيدني وسبح إلى قصر الحاكم العام الاسترالي المطل على البحر.
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 07 أبريل , 2008

قفز سائح بملابسه الداخلية من فوق عبارة في سيدني وسبح إلى قصر الحاكم العام الاسترالي المطل على البحر.

وتمكن السائح من دخول القصر كما سبح في حمام السباحة قبل إلقاء القبض عليه أمس الأحد مما أثار جدلا بشأن إجراءات الأمن.

وأدهش الرجل ركاب العبارة بخلع ملابسه والقفز في المياه ليسبح 600 متر وخلفه زوارق شرطة المسطحات المائية. وتسلق الرجل بعد ذلك أسوار القصر المواجه لدار الأوبرا.

وتجدر الإشارة إلى أن مقر إقامة رئيس الوزراء الاسترالي كيفين رود مجاور لقصر الحاكم العام.

وقالت متحدثة باسم الشرطة لرويترز "دخل القصر للهرب من شرطة المسطحات المائية ثم سبح في حمام السباحة حتى ضبطته الشرطة."

ويمتاز القصر المؤلف من دورين ويعود تاريخ بنائه إلى عام 1845 بكثرة شرفاته ومناظره المطلة على جسر هاربور بريدج وما حوله. والقصر هو مقر إقامة في سيدني لممثل الملكة في استراليا.

واستضاف القصر الرئيس الأمريكي جورج بوش وزعماء آخرين خلال قمة آسيا والمحيط الهادي في العام الماضي وكثيرا ما أقامت فيه الملكة إليزابيث خلال زياراتها لاستراليا.

ولم يكن الحاكم العام مايكل جيفري ولا رئيس الوزراء كيفين رود في مسكنيهما في ذلك الوقت.

وقالت الشرطة أن الرجل -45 عاما- وهو من ولاية كوينزلاند تجول بالحدائق قبل نزوله لحمام السباحة حيث ضبطته الشرطة بعد ذلك بدقائق. وقالت السلطات أنه يجري حاليا مراجعة الإجراءات الأمنية في القصر لمعرفة كيف تمكن الرجل من دخوله بهذه السهولة.

ووجه للرجل الذي لوح للمتفرجين في صور تلفزيونية والذي تقول الشرطة انه كان يتصرف وكأن الحادث مجرد دعابة - تهم بالتعدي ودخول منشأة حكومية. وخرج الرجل بكفالة على أن يمثل أمام المحكمة في وقت لاحق الشهر الجاري.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج