لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 17 Apr 2008 01:33 PM

حجم الخط

- Aa +

جمعية خيرية ترعي 20 أسرة سعودية عادت من الخارج

ترعى جمعية (أواصر) الخيرية 20 أسرة سعودية استطاعت أن ترجعهم إلى أرض الوطن من بين 556 أسرة ترعاها "أواصر" خارج السعودية.

ترعى الجمعية الخيرية لرعاية الأسر السعودية في الخارج (أواصر) حالياً 20 أسرة استطاعت "أواصر" أن ترجعهم إلى أرض الوطن من بين أكثر من 556 أسرة سعودية تعمل "أواصر" على رعايتهم خارج السعودية.

وقالت لنا بنت عبدالله الصالح مديرة القسم النسائي في الجمعية، للصحف السعودية في مؤتمر صحفي تم عقده مساء أمس الأول الثلاثاء في مقر الجمعية بمدينة الرياض، أن الجمعية إنتهت من تأسيس قسم نسائي يتولى متابعة الأسر السعودية العائدة الى ارض الوطن خاصة السيدات والأطفال.

وقالت الصالح إن القسم يعمل على تأهيل 20 أسرة عائدة من الخارج إجتماعياً ونفسياً قبل إنخراطهم في المجتمع بصورة مباشرة، إضافة الى تسهيل التواصل والمتابعة من قبل الجمعية مع هذه العوائل.

وأوضحت الصالح إن الجمعية، ومن خلال القسم النسائي، انتهت من ابرام اتفاقيتين مع كل من جمعية الوفاء النسائية، والنهضة النسائية، لتدريب وتوظيف بنات الأسر السعودية العائدة من الخارج.

وترعى الجمعية الخيرية لرعاية الاسر السعودية في الخارج (اواصر) أكثر من 556 أسرة سعودية خارج المملكة، في عدد من الدول العربية والأجنبية يعيش أغلبها في الخارج نتيجة لطلاق الوالدين أو هجر الأب السعودي لها وتركها في الخارج.

وتمر أغلب الحالات التي تتم متابعتها من قبل الجمعية بظروف اقتصادية صعبة تحتاج التدخل لتذليل الصعوبات وتشمل تلك الحالات أكثر من ألف أسرة سعودية منها حوالى 210 أسر في سوريا، و189 أسرة في مصر، إضافة إلى أسر أخرى بالمغرب، لبنان، الأردن، دول الخليج كالكويت، البحرين، وقطر وهناك ايضا أسر في الفلبين وأمريكا وبلجيكا.

وتتلقى أواصر مبلغ مليون ريال سعودي (267 ألف دولار) من وزارة الشؤون الاجتماعية في السعودية سنوياً، بالإضافة إلى أموال الزكاة والتبرعات من رجال الأعمال والمحسنين.

ولكن رئيس "أواصر" عبد الله الحمود قال أن الوزارة بحاجة لدفع 10 مليون ريال لكي تستمر الجمعية، ويظل هذا الرقم أقل بكثير من مبلغ 50 مليون ريال المطلوبة لدعم تلك العائلات الفقيرة كلياً.

وتحمي الحكومة حقوق الأطفال المولودين من زيجات بين رجال سعوديين ونساء غير سعوديات في حال كانت تلك الزيجات شرعية، ولكن تنشأ المشاكل عندما تكون تلك الزيجات غير شرعية.

وتمكنت "أواصر" خلال عامين من عملها من منع امرأة سعودية من العمل في ملهى ليلي في عاصمة عربية وقدمت مرتباً شهرياً ومسكناً لها ولأطفالها الثلاثة.

ونجحت "أواصر" أيضاً في لم شمل ثمان عائلات سعودية في مصر وأربع في لبنان وواحدة في السويد. كما قامت "أواصر" بتأمين السكن والعناية الصحية لبعض العائلات في ثلاث دول أخرى.

وتأمل "أواصر" بافتتاح مكاتب في عدد من الدول خارج السعودية لتلبية المتطلبات الاجتماعية والتعليمية والاقتصادية للعائلات السعودية والأفراد في تلك البلدان.

وكانت "أواصر" قد أنتجت العام الماضي أول برنامج وثائقي في السعودية يناقش حياة العائلات السعودية المضطربة التي تعيش خارج البلاد.